نواب لبنانيون: قتال حزب الله في سوريا جعل حدودنا مستباحة

نواب لبنانيون: قتال حزب الله في سوريا جعل حدودنا مستباحة

المصدر: إرم- دمشق

اعتبر عضو كتلة المستقبل، النائب عاطف مجدلاني، أن ”لبنان بدأ يتعرّض لتداعيات ما يحصل في المنطقة“، لافتاً إلى أن ”هذه التداعيات تأتي من الخارج ونتيجة ظروف داخلية عدة، منها خلل في المؤسسات الدستورية وخروج فئة من اللبنانيين إلى سوريا وربما إلى العراق“. في إشارة إلى مقاتلي حزب الله.

وحذّر النائب مجدلاني، في حديث إلى إذاعة ”صوت لبنان“، السبت من أن ”مشاركة حزب الله في الحرب السورية تؤثر على لبنان وتجعل من الحدود اللبنانية حدوداً مستباحة“، مشدداً على ”ضرورة أن يعود الجميع إلى لبنان وعلى رأسهم حزب الله“.

وبيّن مجدلاني أن لبنان لم يعد إلى الفلتان الأمني بسبب ”تحرّك الأجهزة الأمنية أمس الجمعة، الذي حقق الأمن الوقائي“، موضحاً أنه ”كان هناك اخباريات عن تفجير كبير واغتيالات لشخصيات سياسية منها رئيس مجلس النواب نبيه بري“.

وطالب مجدلاني بسحب ”السلاح الفلسطيني من داخل المخيّمات وضبطه خارج المخيمات“، وقال: ”معروف أين يتواجد لكنه محمي من بعض الجهات في لبنان“.

من جهته، أدان النائب عماد الحوت، تفجير ”ضهر البيدر“، معتبراً أن ”ما يحصل هو نتيجة وليس سبباً، لأن مكوناً لبنانياً هو حزب الله ذهب إلى سوريا ليقاتل فاستدرج الآخرين إلينا“.

وتساءل معروف: ”إذا كان مصدر السيارات المفخخة من منطقة القلمون التي سقطت بيد حزب الله، من أين أتت هذه التفجيرات؟“

واعتبر الحوت في تصريحات له أن ”الإحتقان المُستجدّ في العراق انعكس على لبنان احتقاناً،“ إلا أنه أشار إلى أن ”المشهد كان مطمئناً عبر تنسيق الأجهزة الأمنية اللبنانية“.

ودعا الحوت إلى انتخاب رئيس للجمهورية وتفعيل عمل المؤسسات والحكومة، محذّراً من أنه ”إذا لم يكن هناك حوار بين السياسيين لا نستطيع ضبط الشحن الطائفي والمذهبي“.

على خلاف ذلك، أشار وزير الصناعة حسين الحاج حسن، أن تفجير ضهر البيدر الذي حدث أمس ”زادنا قناعة بأننا قمنا بالعمل الصواب حين تصدينا لهؤلاء الإرهابيين في لبنان وسوريا“، معتبراً أن ”العمل الصواب الذي على الجميع أن يقوم به، هو التصدّي لهؤلاء الإرهابيين في لبنان من خلال الوحدة الوطنية وتفعيل عمل المؤسسات وانتخاب الرئيس وتفعيل عملي الحكومة والمجلس النيابي“.

وأكد الحاج حسن أن ”كلّ شعوب المنطقة بدأت تعاني منذ فترة طويلة من هذا الإرهاب“، مضيفا ”لا منأى لأحد عن هذا الإرهاب، ولا يظننَّ أحد أنه يستطيع ذلك أو يستفيد منه ومن ممارساته ومن قتله وإجرامه، بل على العكس هذا الإرهاب سيأكل من يظن أنه صاحبه“.

و اعتبر عضو كتلة الوفاء للمقاومة، النائب نوّار الساحلي، أن تدخّل حزب الله في سوريا ”خفّف من التفجيرات في لبنان“، مشيراً إلى أن ”ما يحدث في العراق شجّع بعض الخلايا النائمة من ”داعش“ وإخواتها“ على القيام بعمليات تفجير في لبنان.

ودعا الساحلي، في حديث إلى صحيفة ”الجمهورية“ اللبنانية، السبت، إلى ”الحذّر من دون أن نُصاب بالهلع والخوف“، معتبراً أن ”قبض القوى الأمنية على شبكة إرهابية يؤكد أنها ليست نائمة أبداً بل إنها تسهر على أمن المواطن، ويؤكد أيضاً أنّ الخلايا الأمنية هي اليوم تحت قبضتها“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com