مسؤول أمني لبناني بارز ينجو من محاولة اغتيال

مسؤول أمني لبناني بارز ينجو من محاولة اغتيال

بيروت- نجا مسؤول أمني لبناني بارز من محاولة اغتيال عندما فجر انتحاري نفسه، الجمعة، عند نقطة تفتيش تابعة لقوى الأمن الداخلي، مما أدى إلى مقتل شخص وإصابة 37 آخرين.

ووقع الانفجار في سهل البقاع، على الطريق السريع الرئيسي، الذي يربط بين بيروت ودمشق، في منطقة يشن منها متشددون سنة لبنانيون معارضون للرئيس السوري بشار الأسد، هجمات على مناطق خاضعة لسيطرة جماعة حزب الله الشيعية الداعمة للأسد.

وقال مدير الأمن العالم اللبناني، اللواء عباس إبراهيم، إن ”الانفجار وقع على بعد 200 متر من موكبه“، مضيفا: ”اشتبهنا بسيارة ونحن في طريقنا، وعندما جرى توقيفها عند حاجز ظهر البيدر حصل الانفجار.“

وبين أن ”أكثر من شخصية أصبحت مستهدفة، مع عودة تحرك خلايا إرهابية نائمة، لكن القوى الأمنية حاضرة وعلى أهبة الاستعداد.. لن نكون عراقا آخر.“

وكشف عن أن المسؤولين الأمنيين، كان لديهم معلومات عن أن مجموعات مسلحة تخطط لاغتياله.

من جانبه، قال مدير عام قوى الأمن الداخلي، اللواء إبراهيم بصبوص، بعد تفقده موقع الانفجار، لصحفيين: ”قدرنا كجيش وقوى أمن داخلي أن ندفع ضريبة الدم لنحمي وطننا ونفتدي المواطنين بدمائنا.. اليوم سقط لنا شهيد بطل افتدى بدمائه الوطن، هو الضابط محمود جمال الدين“.

وفي وقت لاحق، أغلقت قوى الأمن عددا من الطرق في بيروت وطرابلس تحسبا لمخاطر أمنية.

وقال مفوض الحكومة لدى المحكمة العسكرية، القاضي صقر صقر، لصحفيين، في موقع الانفجار: ”زنة العبوة التي استخدمت في الانفجار، في حدود 20 كيلو جراما، وتبين أن الانفجار ناتج عن عملية انتحارية، وننتظر الأدلة الجنائية وانتهاء الخبراء العسكريين من إجراءاتهم لإصدار بيان نهائي“.

وتأتي إجراءات القوى الأمنية في إطار المساعي لمنع امتداد آثار الحرب الأهلية في سوريا إلى لبنان، حيث ساعد مقاتلو حزب الله الرئيس الأسد في استعادة مناطق كان يسيطر عليها مسلحو المعارضة الذين ينتمي أغلبيتهم إلى الطائفة السنية على مدى العام الماضي.

وقالت مصادر أمنية إن ”أجهزة الأمن تلقت معلومات تفيد بأن مجموعات تعمل تحت قيادة كتائب عبد الله عزام الإسلامية السنية التي تنتمي إلى تنظيم القاعدة، كانت تخطط لقتل إبراهيم باستخدام سيارة مفخخة“.

وبدأت الشرطة اللبنانية اعتقال أشخاص يشتبه بصلتهم بتنظيم القاعدة وجماعات متشددة أخرى.

وقالت الشرطة إنها اعتقلت أعضاء مجموعة يشتبه بأنهم من المتشددين، وذلك في مداهمة لفندق في شارع الحمرا في بيروت، الجمعة، من بينهم أجانب ولبناني واحد. كما اعتقلت قائدا مرتبطا بتنظيم القاعدة، الخميس 19 حزيران/ يونيو، في عملية مداهمة أخرى.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com