الأمم المتحدة: إدانة ملاديتش رسالة تحذير إلى الأسد وزعماء آخرين – إرم نيوز‬‎

الأمم المتحدة: إدانة ملاديتش رسالة تحذير إلى الأسد وزعماء آخرين

الأمم المتحدة: إدانة ملاديتش رسالة تحذير إلى الأسد وزعماء آخرين

المصدر: رويترز

رأى المفوض السامي للأمم المتحدة لحقوق الإنسان، الأمير زيد بن رعد الحسين الأربعاء، أن إدانة القائد العسكري السابق لصرب البوسنة راتكو ملاديتش، بالإبادة الجماعية وجرائم ضد الإنسانية، تحذير إلى زعماء آخرين مثل الرئيس السوري بشار الأسد.

وقضت المحكمة الجنائية الدولية الخاصة بيوغوسلافيا السابقة، بإدانة ملاديتش في عشرة من 11 اتهامًا موجهًا له، منها قتل 8 آلاف رجل وصبي مسلمين في سربرنيتشا، وحصار العاصمة البوسنية سراييفو، حيث قتل أكثر من 11 ألف مدني في قصف، ونيران قنّاصة على مدى 43 شهرًا.

وقال الأمير زيد بن رعد، الذي عمل للأمم المتحدة في يوغوسلافيا السابقة في عقد التسعينيات، إنه انتظر طويلاً حتى صدور حكم السجن مدى الحياة على ملاديتش.

وأضاف:“ملاديتش مثال للشر، ومحاكمته مثال للعدالة الدولية“، منوهًا إلى أن ”قضية ملاديتش تُظهر أن العدالة ستلاحق زعماء آخرين سحقوا حقوق الإنسان“.

وأضاف:“مرور الوقت لا يعني أي حماية في نهاية المطاف، آمل أن كل أولئك الذين دبروا هذه الفظائع المروعة في أرجاء العالم، ستتم محاسبتهم أمام القضاء، وسيحصل ضحايا تلك الجرائم على العدالة“.

وسُئل عمّا إذا كان ذلك سيشمل الأسد فقال ”نعم“.

وينفي الأسد وحكومته ارتكاب انتهاكات حقوقية، ويقولان إنهما يخوضان صراعًا مشروعًا ضد جماعات ”إرهابية“ من بينها تنظيم داعش.

واتَّهم محققو جرائم حرب تابعون للأمم المتحدة، يوثّقون مذابح وفظائع أخرى في سوريا، جميع الأطراف بارتكاب جرائم خطيرة بما في ذلك استخدام الحكومة أسلحة كيماوية ضد المدنيين أكثر من 20 مرة، وكذلك عمليات إعدام وتعذيب واغتصاب للنساء.

وقال رئيس لجنة الأمم المتحدة للتحقيق باولو بينيرو، بشأن سوريا العام الماضي، إن ”نطاق الوفيات في السجون يشير إلى أن حكومة الأسد مسؤولة عن استخدام الإبادة كجريمة ضد الإنسانية“.

وأودت الحرب الأهلية في سوريا وهي الآن في عامها السابع، بحياة مئات الآلاف، وأوجدت أسوأ أزمة لاجئين في العالم، مع فرار أكثر من 11 مليون شخص من ديارهم.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com