بعد اتهامه بنشر ”التشيع“.. إقالة السفير العراقي في الجزائر – إرم نيوز‬‎

بعد اتهامه بنشر ”التشيع“.. إقالة السفير العراقي في الجزائر

بعد اتهامه بنشر ”التشيع“.. إقالة السفير العراقي في الجزائر

المصدر: جلال مناد-إرم نيوز

أنهت حكومة بغداد، ”بشكل مفاجئ“ مهام سفيرها في الجزائر، عبد الرحمن حامد الحسيني، بعد يومين من لقائه مسؤولاً برلمانيًا بمجلس النواب الجزائري، وبهذا لم يمكث السفير المعزول بمنصبه سوى عام ونصف العام حين عُيّن خلفًا لسابقه عدي الخير الله.

وقالت مصادر جزائرية لـ“إرم نيوز“ إن ”إقالة السفير العراقي جاءت بسبب ارتكابه أخطاءً وعجزه عن الرقيّ بالعلاقات الثنائية وتفعيل دور العراق في أكبر بلدان شمال أفريقيا والعالم العربي“.

وتسبب السفير العراقي في وقت سابق بأزمة دبلوماسية بين الجزائر وبغداد، عقب نشره بيانًا يدعو فيه المواطنين الجزائريين للاستفادة من تسهيلات خاصة، للسفر إلى مزارات الشيعة والأماكن المقدسة بالعراق.

وتأتي هذه التطورات مع أنباء تتحدث عن توقيف مئات الجزائريين القادمين من العراق بعد إحياء ذكرى عاشوراء، في مطار بومدين بتهمة نشر المذهب الشيعي، إذ عثر بحوزتهم على كتب ومنشورات تدعو للتشيع وتمجد المذهب.

وخلال صيف العام الماضي، واجه السفير حامد الحسيني عاصفة انتقادات اتهمت البعثة الدبلوماسية العراقية بالانخراط في مخطط أجنبي للمد الشيعي بالجزائر، لكنه نفى ذلك وصرح أن “السفارة العراقية في الجزائر معنية فقط بتطوير العلاقات الدبلوماسية بين البلدين”.

وقد شن وقتها أئمة جزائريون ونشطاء بالحركة السلفية هجومًا حادًا على السفير العراقي بسبب ”دور مفترض بنشر التشيع في الجزائر خدمة لأجندة إيران وتدخلاتها بالمنطقة العربية“.

وشكّل قرار الإقالة مفاجأة من العيار الثقيل؛ لأنه جاء بعد يومين من لقاء السفير العراقي برئيس لجنة الشؤون الخارجية في البرلمان الجزائري عبد الحميد سي عفيف.

وقال بيان لمجلس النواب الجزائري، إن اللقاء مع عبد الرحمن حامد الحسيني، قد ”تناول عددًا من القضايا الجهوية والدولية التي تهم البلدين؛ لا سيما ما تعرفه الساحة العربية من تطورات خطيرة في الأوضاع“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com