الائتلاف الوطني السوري المعارض يدعم تشكيل تحالف عربي لمواجهة ”إرهاب إيران“ – إرم نيوز‬‎

الائتلاف الوطني السوري المعارض يدعم تشكيل تحالف عربي لمواجهة ”إرهاب إيران“

الائتلاف الوطني السوري المعارض يدعم تشكيل تحالف عربي لمواجهة ”إرهاب إيران“
Mohammad Alloush (C), the head of the Syrian opposition delegation, attends Syria peace talks in Astana, Kazakhstan January 23, 2017. REUTERS/Mukhtar Kholdorbekov

المصدر: الأناضول

عبر الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية المعارض اليوم الإثنين، عن دعمه للدول العربية لتشكيل تحالف لوقف ”إرهاب إيران“، واتخاذ ”القرارات اللازمة“ عبر مجلس الأمن الدولي لوقف ”التدخلات الإيرانية المرفوضة“.

وعقب اجتماع طارئ له في القاهرة، بناءً على طلب السعودية، قرر مجلس وزراء الخارجية العرب، في بيان أمس الأحد، نقل ”ملف التدخلات الإيرانية“ إلى مجلس الأمن، وإدانة ”حزب الله“ اللبناني، وحظر قنوات فضائية ”ممولة من إيران“ تبث على الأقمار الصناعية العربية.

وقال رئيس الدائرة الإعلامية في الائتلاف، أحمد رمضان: ”نشجع قيام تحالف عربي يشكل نواة لتحالف دولي يتصدى لخطط إيران وإرهابها، ونحتاج إلى منع استغلال إيران للخلافات البينية العربية، والتي تحاول أن تكسب نقاطًا من خلالها“.

وأشار المعارض السوري إلى أن الائتلاف الوطني السوري يعمل على بناء جبهة سورية متحدة تكون جزءًا من تحالف عربي ودولي أوسع، للتصدي للخطر الإيراني بكل الوسائل“.

وتتهم الدول العربية إيران بزعزعة استقرار دول بينها لبنان والعراق واليمن وسوريا عبر أذرع موالية لها في تلك الدول.

وتابع رمضان: ”ينبغي عدم الاكتفاء بصدور بيان، وإنّما التحرك عبر مجلس الأمن الدولي، واتخاذ القرارات اللازمة، إذ إنه لا يمكن القبول بأن ترعى دولة منظومة الإرهاب العابر للحدود، وتعتبر نفسها فوق القانون، دون أن تجد ما يردعها دوليًا“.

وأثناء الاجتماع الوزاري العربي، أمس، تحفظ لبنان والعراق على وصف ”حزب الله“ كـ“منظمة إرهابية“، فيما تحفظت بغداد أيضًا على ”إدانة سياسة الحكومة الإيرانية“ بالمنطقة، بحسب تصريحات لوفدي البلدين.

وقال رئيس الدائرة الإعلامية في الائتلاف السوري المعارض إن ”ما تفعله إيران في سوريا يشكل نموذجًا للإرهاب، الذي تقوم به ميليشياتها في المنطقة، ومنذ بداية الأزمة دعت المعارضة الجامعة العربية إلى التحرك ضد تدخلات طهران وسعيها إلى إثارة فتن طائفية“.

كما اتهم إيران بالتسبب في إحداث تغيير ديموغرافي في سوريا بقوله: ”ما يجري الآن بالغ الخطورة، وهو أن إيران ترعى عبر أذرعها عملية التغيير الديمغرافي، وتهجير أهالي سوريا، وإحلال مرتزقة مكانهم“.

وشدد على أن ”هذا الأمر يجب أن يقرع جرس الإنذار لدى جميع الدول العربية، ونعتقد أن تحرك الجامعة الأخير يمثل البداية، ويجب أن يستمر ويأخذ طابعًا أكثر جدية وصرامة“.

ومضى رمضان قائلًا إنه ”بالنسبة للسوريين، خطر إيران لا يقل عن خطر نظام الاستبداد (بشار الأسد)، وجرائم إيران في سوريا لن تُنسى لعقود طويلة“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com