حكومة الوفاق الليبية ترد على اتهامات ”أسواق بيع المهاجرين“ – إرم نيوز‬‎

حكومة الوفاق الليبية ترد على اتهامات ”أسواق بيع المهاجرين“

حكومة الوفاق الليبية ترد على اتهامات ”أسواق بيع المهاجرين“

المصدر: خالد أبو الخير – إرم نيوز

قالت وزارة الخارجية في حكومة الوفاق الليبية، إنها تابعت ”باهتمام بالغ“ ما أوردته تقارير إعلامية عن استغلال ”مجرمين وضعاف نفوس“ للمهاجرين غير الشرعيين.

وأعربت الوزارة في بيان صحفي، اليوم الأحد، عن ”رفضها واستهجانها لمثل هذه الممارسات غير الإنسانية التي تتنافى مع كل الديانات السماوية والعلاقات الإنسانية وثقافة وأخلاقيات الشعب الليبي“، مؤكدة أن ”ما نشر في وسائل الإعلام في هذا الشأن يخضع للتحقيق من قبل الأجهزة الليبية المعنية، وإذا ما ثبتت هذه المزاعم، فستتم معاقبة كل المتورطين فيها“.

وشددت الوزارة على ”التزامها الكامل والصريح بما نص عليه ميثاق الأمم المتحدة في هذا الشأن، وعلى تمسكها بتطبيق قوانينها وتشريعاتها الوطنية التي تجرم التجارة بالبشر والرق والاستعباد“.

وأشارت إلى أنه ”وفي الوقت الذي تعي فيه ليبيا جيدًا استهدافها من قبل بعض الأطراف الإقليمية، لجعلها قبلة لاحتضان وتوطين المهاجرين، فهي تحذر، كما حذرت في السابق مرارًا وتكرارًا، بأن المعالجات الدولية السطحية والعقيمة هي ما تعوق جهودها في الحد من هذه الظاهرة وتفتح المجال لعصابات الجريمة المنظمة لممارسة أنشطتها الإجرامية“.

وأبدت الوزارة ”استغرابها الشديد من تصنيفها من قبل هذه الأطراف، كمنطقة صراع وعدم استقرار في الوقت الذي يحاولون فيه جعلها ملجأ لاستقبال أعداد كبيرة من المهاجرين، وهو ما يطرح العديد من التساؤلات“.

وأضافت ”أنها وإذ تشير إلى ما سبق، فهي تحذر من خطورة الوضع القائم حاليًا الذي استغلته العصابات الإجرامية في ظل غياب روح المسؤولية الجماعية المشتركة للحصول على مورد لتمويل مخططاتها الإجرامية من خلال أعمال السخرة، سواء كوسطاء لنقل المهاجرين إلى الضفة الأخرى من المتوسط، أو ضمهم كمقاتلين إلى صفوف الارهابيين كمرتزقة“.

وجددت الوزارة ”دعوتها للمجتمع الدولي إلى التكاتف بروح من المسؤولية والتعاون المشترك؛ لمساعدة ليبيا في مواجهتها لهذا الخطر الداهم على نسيجها وتراثها الاجتماعي والثقافي وعلى الإنسانية جمعاء، وذلك بتبني المعالجة الفعالة لأسباب الهجرة، بدلًا من استغلال مثل هذه الأحداث المؤسفة للزج باسم ليبيا من قبل بعض الأطراف، من أجل التغطية على عجزها عن التعاطي مع هذه الظاهرة بهدف تحقيق مكاسب هي في واقع الحال مكاسب وهمية تخالف الحقيقة والمنطق نعيش نتائجها اليوم“.

يشار إلى أن شبكة ”سي إن إن“ الأمريكية نشرت تحقيقًا مصورًا عن ما اسمته ”أسواق لبيع المهاجرين بالمزاد“، كما ندد المفوض السامي الأممي لحقوق الإنسان الأمير زيد بن رعد بظروف احتجاز المهاجرين في ليبيا، قائلًا: إن ”سياسة الاتحاد الأوروبي القاضية بمساعدة خفر السواحل الليبيين على اعتراض وإعادة مهاجرين في المتوسط لا إنسانية“، مضيفًا أنه ”لا يمكن أن تستمر الأسرة الدولية في غض الطرف عن الفظاعات التي تفوق التصور، والتي يواجهها المهاجرون في ليبيا، والادعاء بأنه لا يمكن تسوية الوضع إلا من خلال تحسين ظروف الاعتقال“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com