أخبار

الهاشمي: فتوى السيستاني تفتح أبواب الحرب الطائفية
تاريخ النشر: 17 يونيو 2014 12:02 GMT
تاريخ التحديث: 17 يونيو 2014 12:35 GMT

الهاشمي: فتوى السيستاني تفتح أبواب الحرب الطائفية

نائب الرئيس العراقي يؤكد أنه يتوجب على المرجع الشيعي التحسب لنتائج الفتوى التي دعا فيها الشيعة لحمل السلاح، واصفاً ما يشهده العراق اليوم بانتفاضة سنّية ضد النظام الطائفي.

+A -A
المصدر: بغداد ـ من أحمد الساعدي

اعتبر نائب الرئيس العراقي طارق الهاشمي، أن فتوى المرجع الشيعي علي السيستاني ستفتح الأبواب لحرب شيعية سنّية على أوسع نطاق، والتي دعا فيها للجهاد في النجف، مشيراً إلى أن هذه الحرب الطائفية ستتجاوز حدود العراق إن وقعت.

وقال الهاشمي، المطلوب للقضاء بتهم تتعلق بالإرهاب والمقيم في تركيا، في تصريحات صحفية: ”كان على السيستاني التحسب لنتائج هذه الفتوى التي دعا فيها الشيعة لحمل السلاح“، واصفاً ما يشهده العراق اليوم بانتفاضة سنّية ضد النظام الطائفي الذي يقوده رئيس الوزراء الشيعي نوري المالكي.

وأضاف الهاشمي أن ”من مكتسبات ثورة العراق كشفها هشاشة نظام المالكي الطائفي وترنحه أمام قوه أهل الحق“.

ولفت نائب الرئيس العراقي والقيادي عن السنّة العرب إلى أن ”ثورة العراقيين اليوم هي ثورة المظلومين والمهمشين والمحرومين وعلى الجميع دعمها وتعضيدها“.

كما انتقد طارق الهاشمي تعاطي وسائل الإعلام العربية مع ما يحصل في العراق، قائلاً: ”عجبي على المعايير المزدوجة للإعلام الغربي، الذي يعتبرالإرهاب محضنة السنّة، ماذا عن الفصائل الإرهابية الشيعية؟“، في إشارة إلى جماعات عصائب أهل الحق وكتائب حزب الله ولواء أبو الفضل العباس وحركة النجباء، التي توجهت إلى الموصل للتقال في صفوف القوات العسكرية ضد عناصر داعش.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك