لقاء أمريكي إيراني يعلن دعم بغداد في محاربة المسلحين

لقاء أمريكي إيراني يعلن دعم بغداد في محاربة المسلحين

فينا- اتفقت الولايات المتحدة الأمريكية 1مع وإيران على دعم العراق في مواجهة المسلحين سواء كانوا من أنصار الدولة الإسلامية أو من غيرهم.

جاء ذلك خلال لقاء ثلاثي ضم كاثرين آشتون ممثلة السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي ووزير الخارجية الإيراني جواد ظريف ونائب وزير الخارجية الأميركي بيل بيرنز، قبل بدء الجولة الخامسة من المحادثات بين إيران ومجموعة 1+5 بجلسة

الجانبان الأميركي والإيراني، على ما يبدو، متفقان على ضرورة دعم بغداد، حيث يرى مراقبون أن سقوط الموصل قد يكون نقطة فارقة تجمع الضدين اللذين وإن تقاربا في الآونة الأخيرة، بعد صعود حسن روحاني إلى سدة الحكم، فإن الخلافات مازالت العنوان الأبرز للعلاقة بينهما.

ويأتي اللقاء بعد نفي المتحدث باسم وزارة الدفاع الأميركية البنتاغون جون كيربي لأي احتمالات تعاون عسكري بين واشنطن وطهران، مشدداً على انفتاح بلاده للمحادثات السياسية والتعاون على الصعيد السياسي.

وقال كيربي إن بلاده ليس لديها أي نية أو أي خطة لتنسيق أنشطتها العسكرية مع إيران.

ومازالت واشنطن تحجم عن تحديد طبيعة الخيارات التي تدرسها حالياً بشأن التدخل في إيران، لكن وزير الخارجية الأميركي جون كيري أكد أنها لن تستبعد أي خيار حتى لو كان التعاون مع إيران.

في هذه الأثناء كشفت وسائل إعلام بريطانية عن وجود مجموعة من خبراء جهاز الاستخبارات البريطاني ”إم إي 6“ في العراق حالياً لتقييم الأوضاع وتحديد طبيعة بعض الأهداف تمهيداً ربما لتوجيه ضربات عسكرية محدودة لأهداف بعينها.

وربما يأتي هذا رداً على الأنباء التي تتحدث عن وجود فريق من الحرس الثوري الإيراني حالياً في بغداد أيضاً لدعم حكومة نوري المالكي في التصدي للمشاكل التي تواجهها.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com