الجزائر.. بدء الحوار بين الحكومة المالية و“الطوارق“

الجزائر.. بدء الحوار بين الحكومة المالية و“الطوارق“

الجزائر- اتفق مشاركون في اجتماع إقليمي لدول الساحل بالجزائر، الاثنين، على انطلاق جولات الحوار بين الحكومة المالية والحركات التي تمثل المتمردين الطوارق في الشمال، وذلك في يوليو/ تموز، بوساطة جزائرية.

وجاء ذلك في بيان صادر عن لقاء إقليمي بالعاصمة الجزائر لبحث بعث الحوار في مالي شاركت فيه ست دول من الساحل إلى جانب الاتحاد الإفريقي والأمم المتحدة، بحسب وكالة الأنباء الجزائرية الرسمية.

وقال البيان إن ”الجانب الجزائري وافق على مواصلة جهوده لقيادة مسار المفاوضات الضرورية للوصول إلى محطة الحوار بين الأطراف المالية“.

ودعت الجزائر المشاركين في هذا الاجتماع الوزاري إلى جانب مجموعة غرب إفريقيا لاتخاد الإجراءات لمساندة المسار.

من جهته، أكد وزير الخارجية الجزائري رمطان لعمامرة في تصريحات صحفية أنه ”سيتم وضع خريطة طريق خلال الأيام القليلة القادمة تحضيراً لهذا الحوار، ومن المنتظر أن يجمع الحوار المالي الحكومة المالية مع ممثلي الحركة العربية للآزواد والتنسيقية من أجل شعب الأزواد وتنسيقية الحركات والجبهات القومية للمقاومة والحركة الوطنية لتحرير الأزاواد والمجلس الأعلى لتوحيد الآزاواد“.

وأوضح أن ”حوار الشهر القادم الهدف منه استكمال الحوار على تراب مالي، لأن الأمر يتعلق بموضوع داخلي والمهم هو الوصول إلى حل سياسي للأزمة المالية في أقرب وقت“.

ووقّعت ثلاث حركات من شمال مالي، السبت، على أرضية تمهيدية مشتركة للحوار أكدت من خلالها ”احترامها التام للوحدة الترابية والوحدة الوطنية لهذا البلد“.

يشار إلى أن اجتماع وزراء دول الساحل اليوم بالجزائر شاركت فيه ست دول من الساحل هي الجزائر وموريتانيا ومالي وتشاد وبوركينا فاسو والنيجر، إلى جانب المبعوث الأممي إلى مالي البير جيرار كوندرس والممثل السامي للاتحاد الافريقي من أجل مالي والساحل بيار بويويا.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com