مشروعا قرار وفيتو روسي.. مجلس الأمن يفشل بتجديد تفويض التحقيق في ”كيماوي“ سوريا – إرم نيوز‬‎

مشروعا قرار وفيتو روسي.. مجلس الأمن يفشل بتجديد تفويض التحقيق في ”كيماوي“ سوريا

مشروعا قرار وفيتو روسي.. مجلس الأمن يفشل بتجديد تفويض التحقيق في ”كيماوي“ سوريا
Members of the United Nations (UN) Security Council vote on a U.S. bid to renew an international inquiry into chemical weapons attacks in Syria during a meeting at the UN headquarters in New York, U.S., November 16, 2017. REUTERS/Lucas Jackson

المصدر: أ ف ب و رويترز

فشل مجلس الأمن في تجديد تفويض التحقيق الدولي في هجمات كيماوية بسوريا، بعد فيتو روسي لمسودة قرار أمريكي، وعدم حصول مشروع قرار روسي على أصوات كافية في المجلس لتمديد مهمة محققي الأسلحة الكيميائية.

وصوّت مجلس الأمن الدولي، الخميس، ضد مشروع قرار روسي يمدد مهمة الخبراء الدوليين الذين يحققون في استخدام أسلحة كيميائية في سوريا.

ولم يحصد المشروع سوى 4 أصوات، في حين كان يتطلب إقراره أغلبية 9 أصوات من أصل أعضاء المجلس الـ15.

وصوتت إلى جانب القرار 4 دول فقط، في حين صوتت ضده 7 دول، بينما امتنعت عن التصويت الدول الأربع المتبقية.

ونص المشروع الروسي على تعديل التفويض الممنوح للمحققين، وهو ما ترفضه الدول الغربية وفي مقدّمها الولايات المتحدة.

وسقط مشروع القرار الروسي بعيد استخدام موسكو في الجلسة نفسها حق النقض (الفيتو)، لإسقاط مشروع قرار أمريكي يمدد مهمة المحققين دون تعديل تفويضهم.

وعطل الفيتو الروسي الجديد مسودة قرار أعدتها الولايات المتحدة لتجديد تفويض تحقيق دولي يسعى لتحديد المسؤول عن هجمات كيماوية بسوريا.

وينتهي تفويض اللجنة المشتركة بين الأمم المتحدة ومنظمة حظر الأسلحة الكيميائية بحلول منتصف ليل الخميس. وكان التحقيق قد خلص إلى أن الحكومة السورية استخدمت غاز السارين المحظور في هجوم في الرابع من نيسان/ أبريل الماضي.

ويحتاج صدور القرار إلى موافقة 9 أعضاء مع عدم استخدام الدول الخمس دائمة العضوية، وهي الولايات المتحدة وروسيا وفرنسا وبريطانيا والصين، لحق النقض.

وحصلت المسودة الأمريكية على دعم 12 صوتًا، بينما امتنعت الصين ومصر عن التصويت.

وسحبت روسيا مسودة قرار منافسة أعدتها لتجديد التفويض، وذلك قبيل تصويت المجلس على المسودة الأمريكية، قبل أن يُعاد طرحها لاحقًا وفشلها في الحصول على تأييد.

وقالت السفيرة الأمريكية بالأمم المتحدة، نيكي هيلي، للصحفيين قبل التصويت، إنها لم تتمكن من الحديث مع نظيرها الروسي فاسيلي نيبينزيا هذا الأسبوع بشأن تجديد التحقيق.

وأضافت أن الولايات المتحدة عدلت مسودتها عدة مرات في محاولة لكسب تأييد روسيا.

وقالت هيلي: ”لسبب ما لا تعمل هواتف البعثة الروسية. حاولنا إجراء اتصال معهم وكانوا مشغولين بدرجة منعتهم من الحديث معنا هذا الأسبوع، وعندما حاولت الاتصال بفاسيلي لم يكن متاحًا لسبب ما“.

وقبيل تصويت مجلس الأمن، حث الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، جميع أعضاء مجلس الأمن على تجديد التحقيق الدولي في الهجمات بأسلحة كيماوية في سوريا، مشددًا على أنه ”ضروري لمنع الرئيس بشار الأسد من استخدام هذه الأسلحة“.

وأضاف ترامب على تويتر: ”ثمة حاجة لأن يصوّت جميع أعضاء مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة على تجديد آلية التحقيق المشتركة الخاصة بسوريا؛ لضمان ألا يقوم نظام الأسد بعمليات قتل جماعي بأسلحة كيماوية مرة أخرى“.

وكانت روسيا وافقت على إنشاء آلية التحقيق المشتركة في 2015، لكنها شككت مرارًا في نتائجها التي توصلت أيضًا إلى أن الحكومة السورية استخدمت الكلور كسلاح عدة مرات.

وحتى الآن استخدمت روسيا حق النقض 10 مرات بشأن سوريا منذ بدء الصراع في 2011، وشمل ذلك عرقلة محاولة أمريكية أولى لتجديد التحقيق في 24 من أكتوبر/ تشرين الأول، قائلة إنها تريد انتظار نشر تقرير التحقيق بعد ذلك بيومين. وحمّل التقرير الحكومة السورية مسؤولية هجوم بغاز السارين.

وكانت سوريا وافقت في 2013 على تدمير أسلحتها الكيماوية بموجب اتفاق توسطت فيه روسيا والولايات المتحدة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com