قوات سوريا الديمقراطية: انشقاق العميد طلال سلو حدث نتيجة ضغوط تركية – إرم نيوز‬‎

قوات سوريا الديمقراطية: انشقاق العميد طلال سلو حدث نتيجة ضغوط تركية

قوات سوريا الديمقراطية: انشقاق العميد طلال سلو حدث نتيجة ضغوط تركية

المصدر: رويترز

اتهمت قوات سوريا الديمقراطية، المدعومة من الولايات المتحدة، تركيا، بالضغط على أحد أكبر قادتها العسكريين؛ لحمله على الانشقاق.

وقالت قوات سوريا الديمقراطية، في بيان، إنها ”فقدت الاتصال“ بسلو، الذي كان قد استقال من منصبه.

وأضافت: ”لقد كان العميد طلال سلو موضع احترام وتقدير في صفوف قواتنا… كان يتعرض للكثير من الضغوط والابتزاز، من جانب الدولة التركية، وصلت في بعض المراحل، إلى تهديده بأبنائه المتواجدين في تركيا“.

وجاء في البيان: ”نعتقد بأن اختفاءه، هو نتيجة عملية خاصة للاستخبارات التركية، وبالتعاون و التواطؤ مع بعض أفراد أسرته“.

وعمل ”سلو“، متحدثًا باسم قوات سوريا الديمقراطية، وهي تحالف يغلب عليه الأكراد، والفصائل العربية المسلحة، ويقاتل داعش في سوريا بمساعدة من التحالف، الذي تقوده الولايات المتحدة.

وقال التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة، إنه ”على علم بتقارير تفيد بانشقاق سلو -على ما يبدو- عن قوات سوريا الديمقراطية، لكن ليس لديه تفاصيل أخرى، بشأن وضعه الحالي“.

وقالت قوات سوريا الديمقراطية، اليوم: ”لن تتأثر قواتنا بهذا الحدث، وسنطلع الرأي العام فيما بعد على نتائج التحقيقات“.

وقال مسؤولون من المعارضة، أمس الأربعاء، إن العميد طلال سلو انشق دون إبداء أسباب. وهذا أول انشقاق من نوعه في صفوف القيادة الكبرى، لقوات سوريا الديمقراطية.

ولم يصدر تعليق عن تركيا، التي تساند فصائل سورية معارضة، وتعتبر قوات سوريا الديمقراطية، التي تقودها وحدات حماية الشعب الكردية، ”تهديدًا أمنيًا“.

وتمكن المقاتلون الأكراد، إلى جانب الحلفاء العرب، والمستشارين الأمريكيين، وطائرات التحالف المقاتلة، من طرد داعش من مساحات شاسعة من الأرض، منها مدينة الرقة، معقله الرئيسي السابق في سوريا.

وأقامت وحدات حماية الشعب الكردية، وحلفاؤها السياسيون، مناطق حكم ذاتي في الشمال، وتسيطر الآن على نحو ربع سوريا.

 وأغضب نفوذها تركيا، التي تعتبرها امتدادًا لحزب العمال الكردستاني المحظور، الذي يخوض تمردًا منذ عقود، على الأراضي التركية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com