المعتقلون الجزائريون في العراق يستغيثون ببوتفليقة

المعتقلون الجزائريون في العراق يستغيثون ببوتفليقة

المصدر: الجزائر من أنس الصبري

وجّه ثمانية معتقلين جزائريين يقبعون خلف قضبان السجون العراقية، رسالة استغاثة الى الرئيس عبد العزيز بوتفليقة، يستعجلونه تجسيد وعود الحكومة بالحصول على عفو من السلطات العراقية وإعادتهم إلى الجزائر، على خلفية التوتر بالعراق.

و اغتنم المعتقلون الجزائريون الذين ظلت قضيتهم تراوح مكانها، الرسالة للتذكير بـ“المخاوف من حدوث تصفيات طائفية في السجون العراقية في ظل حالة الفلتان الأمني“.

وعبروا عن استغاثتهم بالقول ”إخوانكم الجزائريون في سجون جنوب العراق ينتظرون مصيرهم المجهول، ولذلك ندعو سلطاتنا لإدراك خطورة الموقف والتأكيد على ضرورة التحرك العاجل لإجلائنا من العراق“.

و بينت الرسالة أن المساجين اتصلوا بالسفارة الجزائرية في العراق هاتفيا ونقلوا لهم قلقهم وتخوفهم من الأوضاع المستجدة في العراق.

و تأتي رسالة الاستغاثة، بعد أقل من أسبوع على تصريح وزير الخارجية الجزائري، رمطان لعمامرة، بخصوص ملف المعتقلين الجزائريين القابعين في السجون العراقية، كاشفا أنه سيتم الفصل فيه مباشرة بعد تشكيل الحكومة العراقية الجديدة، موضحا أن ”ملف المساجين الجزائريين في العراق كان في صلب الزيارة الأخيرة التي قادت وزير الخارجية العراقي إلى الجزائر، و أنه بمجرد أن تتشكّل الحكومة العراقية الجديدة سيحل الملف نهائيا“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة