نجم الجنرالات يصعد وسط الأحزاب المصرية

نجم الجنرالات يصعد وسط الأحزاب المصرية

القاهرة من محمد بركة

مع بدء العد التنازلي للانتخابات البرلمانية في مصر، تتشكل سريعا ملامح خارطة القوى الحزبية والسياسية التي تسعى لتحقيق الأغلبية في مجلس النواب القادم بحيث يكون من حقها تشكيل الحكومة ومشاركة الرئيس عبد الفتاح السيسي السلطة التنفيذية. ومن أبرز هذه الملامح صعود نجم عدد من الجنرالات المتقاعدين من الخدمة العسكرية الذين أسسوا -أو يستعدون لتأسيس- عدداً من الأحزاب للمنافسة على مقاعد البرلمان لأسباب مختلفة منها تشكيل ظهير سياسي يدعم رؤية السيسي للفترة المقبلة، فضلاً عن رغبة البعض في تعويض غيابه – حسبما يرى مراقبون– عن المشهد العام للبلاد.

ويأتي على رأس هؤلاء الجنرالات الفريق أحمد شفيق الذي أسس حزب ”الحركة الوطنية“ الذي يستعد لخوض الانتخابات غير أنّ بقاء مؤسسه خارج مصر، جعل أصواتاًعديدة تطالب بتعيين اللواء حسام خير الله – وكيل جهاز المخابرات العامة الأسبق – رئيساً للحزب أو على الأقل أميناً عاماً له.

ويسعى الفريق سامي عنان إلى استعادة زخم حضوره السياسي بعد انسحابه من سباق الانتخابات الرئاسية 2014 من خلال تأسيس حزب ”حماة مصر“ الذي يضم نخبة من قيادات الجيش المتقاعدة. وكان عنان انسحب من الانتخابات الأخيرة قبل أن تبدأ.

ويعدّ اللواء مراد موافي – رئيس المخابرات العامة الأسبق – من الشخصيات العسكرية التي أحدث دخولها على الخط إعادة ترتيب في المشهد الانتخابي نظراً لما يتمتع به من شعبية نجمت عن رفضه ”أخونة الجهاز الاستخباراتي“ في عهد محمد مرسي.

موافي الذي يوصف بـ ”الجنرال الغامض“ أعلن مؤخراً عن سعيه لتأسيس ”تكتل وطني“ ينافس على جميع مقاعد البرلمان وأيضاً يخوض به انتخابات المجالس المحلية بهدف تكوين ظهير سياسي داعم للرئيس المنتخب، كما بدأ سلسلة لقاءات مع قيادات أحزاب المؤتمر والوفد والتجمع والمصري الديمقراطي ومصر بلدي، فضلاً عن شخصيات عامة بهدف تشكيل تحالف انتخابي قوي.

ومن المنتظر أن تنضم إلى هذا التحالف أحزاب تأسست على يد جنرالات متقاعدين ولا تزال تتلمس خطواتها الأولى على الساحة السياسية مثل ”حماة الوطن“ الذي أسسه الفريق جلال هريدي مؤسس وحدات الصاعقة بالجيش المصري ، و ”فرسان مصر“ الذي أسسه اللواء عبد الرافع درويش.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة