البرلمان التونسي ينجح في انتخاب رئيس للهيئة العليا للانتخابات

البرلمان التونسي ينجح في انتخاب رئيس للهيئة العليا للانتخابات

أعلن رئيس البرلمان التونسي محمد الناصر، يوم الثلاثاء انتخاب محمد التليلي منصري، رئيسًا للهيئة العليا المستقلة للانتخابات بعد حصوله على 115 صوتًا.

وجاء حسم الجدل الذي استمر عدة أسابيع حول رئاسة الهيئة العليا للانتخابات، بعد التوصل إلى اتفاق بين حركة النهضة الإسلامية و حركة نداء تونس وحزب الاتحاد الوطني الحر، على مرشح موحّد لرئاسة الهيئة التي ظلت شاغرة منذ استقالة رئيسها شفيق صرصار.

وجرى انتخاب رئيس هيئة الانتخابات، وسط  أجواء من الفوضى التي رافقت عملية التصويت، بعد الاتهامات التي وجهها النائب عن كتلة الحرة لحركة مشروع تونس حسونة الناصفي، إلى عدد من النواب الآخرين في البرلمان التونسي، بالإشراف على عملية التصويت بالرغم من عدم انتمائهم إلى لجنة الفرز.

وكان رئيس حركة النهضة، راشد الغنوشي، قد صرح يوم الإثنين، أن ملف الهيئة العليا المستقلة للانتخابات سيغلق الثلاثاء، خلال الجلسة العامة للبرلمان التونسي.

وأضاف الغنوشي، إثر اللقاء الذي جمع قيادات من الصف الأول لحركة النهضة ونداء تونس والاتحاد الوطني الحرّ، أن الأحزاب الثلاثة اتفقت على “مرشح توافقي لرئاسة الهيئة العليا للانتخابات، بعد أن تعطل هذا الأمر بسبب عدم التوصل إلى مرشح توافقي بين الحزبين المذكورين”.

وكان البرلمان التونسي، قد فشل في 30 تشرين الأول/أكتوبر الماضي، في انتخاب رئيس لهيئة الانتخابات، بسبب عدم توافق الحزبين الحاكمين النهضة ونداء تونس حول مرشح توافقي، حيث حصل أحد المرشحَين للمنصب على 100 صوت، في حين يفرض القانون حصوله على 109 أصوات.

وكانت هذه الانتخابات مقررة في الأصل في 17 كانون الأول/ديسمبر 2017، ثم تأجلت بطلب من الأحزاب السياسية إلى 25 آذار/مارس 2018.

وكان الرئيس السابق للهيئة، شفيق صرصار، الذي يحظى بالاحترام لتنظيمه الانتخابات التشريعية والرئاسية عام 2014، استقال من منصبه في أيار/مايو 2017، ملمحًا إلى أنه لم يعد بإمكانه العمل بطريقة “محايدة وشفافة”.