إجراء الانتخابات البرلمانية قبل الرئاسية في تونس نهاية العام

إجراء الانتخابات البرلمانية قبل الرئاسية في تونس نهاية العام

تونس – قالت مصادر سياسية إن الأحزاب في تونس اتفقت اليوم الجمعة على إجراء انتخابات برلمانية ورئاسية منفصلة بنهاية هذا العام لتنهي بذلك آخر نقطة خلافية قبل تحديد موعد رسمي للانتخابات.

وفي شهر مايو الماضي وافق البرلمان على القانون الانتخابي وهي آخر الخطوات في نقل تونس مهد انتفاضات الربيع العربي الى المسار الديمقراطي مع إجراء أول انتخابات بعد الدستور والثانية منذ الاطاحة بالرئيس السابق زين العابدين بن علي قبل ثلاث سنوات.

وقال بوصيري بوعبدلي رئيس الحزب الجمهوري المغاربي: “ تم التوافق على عقد الانتخابات البرلمانية قبل الرئاسية نهاية هذا العام..التصويت حسم المسألة“. وأكد مصدر آخر توافق الأحزاب على ذلك.

ووفقا للتصويت وافق 12 حزبا على البدء بالانتخابات البرلمانية قبل الرئاسية بينما اعترض ستة احزاب فقط.

وسيسمح الاتفاق للهيئة العليا المستقلة للانتخابات بتحديد موعد رسمي للانتخابات المقبلة قبل نهاية 2014 وفقا لما نص عليه الدستور التونسي.

والشهر الماضي قال شفيق صرصار رئيس الهيئة العليا للانتخابات إنه من المرجح إجراء الانتخابات في نهاية اكتوبر أو نوفمبر المقبل.

ومع إقرار دستور جديد وتشكيل حكومة انتقالية تقود البلاد نحو انتخابات تحقق تونس تقدما ملحوظا في المسار الديمقراطي على عكس الكثير من بلدان المنطقة المضطربة.

وفازت حركة النهضة الاسلامية في أول انتخابات حرة جرت في 2011 وكونت حكومة مع حزبين علمانيين لكن اغتيال اثنين من المعارضين العلمانيين دفع البلاد الى أزمة سياسية حادة انتهت باستقالة هذه الحكومة واستبدالها بحكومة كفاءات.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com