إغلاق مكتب للجزيرة بعد تسجيل مسرب لمراسلها بليبيا

إغلاق مكتب للجزيرة بعد تسجيل مسرب لمراسلها بليبيا

بنغازي – أغلق مُحتجون بالقوة مكتب قناة ”الجزيرة“ الإخبارية القطرية في مدينة بنغازي شرقي ليبيا بعد اقتحامه مساء اليوم الخميس على خلفية مكالمة مسربة منسوبة لمدير مكتب القناة السابق بالمدينة واثنين من قادة التيار الإسلامي في ليبيا قالوا إنه جرى خلالها ”التآمر علي ليبيا“.

وقال محتجون أمام مكتب ”الجزيرة“ إن اقتحامهم لمكتب القناة القطرية جاء على خلفية مكالمة صوتية مسربة جرت بين مدير مكتب القناة السابق في ليبيا عبد العظيم محمد وليبيين من قادة التيار الإسلامي قالوا إنه جرى خلالها ”التأمر علي ليبيا“ حسب تعبيرهم.

وأضاف المحتجون أن ”قطر تدعم عبد الحكيم بالحاج قائد الجماعة الإسلامية المقاتلة سابقا مقابل التجسس على ليبيا وتطبيق المشروع القطري“ بحسب قولهم.

الشريط الصوتي المسرب والذي تناقلت صفحات مواقع التواصل الاجتماعي منسوب لمدير مكتب قناة الجزيرة السابق عبد العظيم محمد (عراقي الجنسية) يتحدث مع سالم موسى الصبحي عضو المجلس البلدي لمدينة أجدابيا (شمال شرق) والعضو السابق بالجماعة الإسلامية المقاتلة حسين بو ويلة الجازوي.

ودارت المكالمة المسربة حول طلب الليبيين من مدير مكتب الجزيرة السابق بأن تقدم دولة قطر دعم مالي وسلاح للثوار الليبيين لمواجه اللواء المتقاعد خليفة حفتر“ مؤكدين أنه لو تحصلوا على سلاح يستطيعون السيطرة على مطار بنينا بمدينة بنغازي.

وبحسب المكالمة المنسوبة لعبد العظيم قال الأخير خلال المكالمة إنه سيخبر عبد الحكيم بالحاج (قائد الجماعة الإسلامية المقاتلة ورئيس حزب سياسي ليبي حاليا) بطلباتهم ليتشاور معه في الآمر“.

وبحسب المكالمة ذاتها طالب مدير مكتب الجزيرة السابق من الليبيين ”احضار ملفات خاصة “ قال إنها موجودة في إدارة “ الجاسوسية الليبية ”، ووعد مدير مكتب الجزيرة السابق في نهاية المكالمة الليبيين الاثنين بأنه ”سيحقق طلباتهما بعد الذهاب إلى الدوحة خلال أيام“.

ولم يحدد تاريخ المكالمة أو وقت إجرائها، كما لم يتسن التأكد من صحة التسجيل الصوتي من أي جهة رسمية. كما لم يتسن الحصول على تعليق من الأطراف التي وردت اسمائها في التسجيل.

وفي الـ16 من الشهر الماضي، دشن اللواء المتقاعد خليفة حفتر عملية عسكرية باسم ”كرامة ليبيا“ ضد مسلحين يقول إنهم ”إرهابيون مرتبطون برئاسة الأركان الليبية“، في مدينة بنغازي، شرقي البلاد، ما ردت عليه أطراف حكومية بإعلان هذه العملية ”انقلابا على شرعية الدولة“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com