سياسي عراقي: سقوط سامراء بداية لحرب أهلية

سياسي عراقي: سقوط سامراء بداية لحرب أهلية

المصدر: بغداد- من أحمد الساعدي

حذر النائب السابق والمرشح الفائز عن ”صلاح الدين“ وأحد الزعامات السنية في العراق، مشعان الجبوري، من سقوط مدينة سامراء التي تحتضن مرقد الإمامين العسكريين من سقوطها بيد المسلحين، معتبراً أن سقوطها سيشكل خطرا على السلم الأهلي وسيجر البلاد نحو الحرب الأهلية.

وكتب الجبوري في صفحته على موقع التواصل الاجتماعي ”فيس بوك“: ”أحذر من سقوط مدينة سامراء بيد المسلحين لخوفي أن يتبعها اعتداء متطرفين على مراقد الائمة العسكريين فيها سعيا لإثارة الحرب الأهلية التي إن اشتعلت هذه المرة ستدمر البلاد وتهلك العباد“.

وتابع الجبوري: ”لذلك أناشد الدولة أن توفر المستلزمات لقيادات محافظة صلاح الدين يتقدمهم المحافظ أحمد الجبوري الذين انتقلوا إلى مقر قيادة عمليات سامراء لمنع سقوط المدينة؛ لأن سقوطها سيشكل خطرا على السلم الأهلي“.

وكان مصدر أمني في محافظة صلاح الدين، أفاد الأربعاء، أن عناصر داعش اقتحموا مساء اليوم مدينة سامراء للمرة الثانية خلال أسبوع وحدثت اشتباكات عنيفة بين القوات الأمنية وعناصر داعش بالقرب من مرقدي الإمامين العسكريين.

وبين مشعان الجبوري أن المسلحين الذي اقتحموا تكريت رفعوا صورا لنائب الرئيس في النظام السابق عزت الدوري المطلوب للحكومة العراقية.

ويقاتل تنظيم ”داعش“ مع مجموعة من المتحالفين معه أبرزهم رجال الطريقة النقشبندية الجناح العسكري للدوري فضلا عن فصائل أخرى.

وفي سياق متصل، كشف الأمين العام لوزارة البيشمركة جبار الياور، الأربعاء، أن الجماعات المسلحة عينت ضابطا من الجيش السابق كمحافظ لنينوى.

وقال الياور في حوار متلفز مع قناة الشرقية العراقية، إن: ”الجماعات المسلحة التي استولت على محافظة نينوى عينت العميد هاشم الجماس من الجيش السابق محافظا لنينوى“، مبينا أنه ”غير متأكد من هذه المعلومة“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com