قبل أيام من قمة القاهرة.. غسان سلامة يبحث الأزمة الليبية في تونس – إرم نيوز‬‎

قبل أيام من قمة القاهرة.. غسان سلامة يبحث الأزمة الليبية في تونس

قبل أيام من قمة القاهرة.. غسان سلامة يبحث الأزمة الليبية في تونس

المصدر: أنور بن سعيد - إرم نيوز

بحث مبعوث الأمم المتحدة إلى ليبيا غسان سلامة، مستجدات الأزمة الليبية، مع وزير الشؤون الخارجية التونسية خميس الجهيناوي، أمس الخميس، في العاصمة التونسية.

وجاء ذلك قبل نحو أسبوع من قمة ثلاثية مرتقبة لدول الجوار الليبي ستحتضنها القاهرة، خلال منتصف الشهر الجاري، في إطار دعم جهود تحقيق الأمن والاستقرار في ليبيا.

وأكدت مصادر مطلعة في وزارة الخارجية التونسية لـ“إرم نيوز“، أن ”اللقاء، الذي كان إيجابيًا وصريحًا، تطرق إلى آخر مستجدات الوضع في ليبيا والمساعي المبذولة للتوصل إلى تسوية سياسية شاملة للأزمة، بعد جولتي الحوار الليبي اللتين احتضنتهما تونس أخيرًا“.

وأكد وزير الخارجية التونسي خلال اجتماعه مع سلامة، على موقف بلاده ”الثابت من الأزمة الليبية، والداعي إلى إيجاد حل سياسي باعتماد الحوار دون إقصاء، وعلى دعم تونس لخطة عمل الأمم المتحدة حول ليبيا، ومساندته للجهود التي يبذلها ممثل الأمين العام للمنظمة الأممية ورئيس بعثة الدعم الأممية إلى ليبيا“، بحسب ما نقلته ذات المصادر.

وعلى صعيد متصل، نقلت وكالة تونس أفريقيا للأنباء عن وزير الخارجية التونسي، تأكيده أن ”اللقاء تناول تطورات المباحثات الليبية وتقدم المسار نحو الحل السلمي وتحوير الاتفاق السياسي الليبي الموقع في مدينة الصخيرات المغربية قبل نحو عامين“، مؤكدا في نفس الوقت على ”الدور الكبير الذي تقوم به المنظمة الأممية، لإيجاد حلول سلمية عن طريق الحوار“.

وأشار الجهيناوي، إلى ”الحركية السياسية والدبلوماسية التي شهدتها الساحة الليبية برعاية المبعوث الأممي غسان سلامة، بهدف حل الأزمة الليبية وضبط برنامج الانتخابات المزمع اجراؤها في ربيع 2018″، مشيرا إلى ”حصول تطور إيجابي على مستوى حوار الفرقاء الليبيين برعاية منظمة الأمم المتحدة ودول جوار ليبيا“.

وأضاف الجهيناوي، أنه ”يستعد لزيارة القاهرة يوم 14 نوفمبر/ تشرين الثاني، للقاء نظيريه الجزائري والمصري بهدف مواصلة جهود الوساطة، دعمًا للحوار في ليبيا“.

وكان وزير الخارجية الجزائري عبدالقادر مساهل ونظيره المصري سامح شكري، أعلنا عن قمة ثلاثية لدول الجوار الليبي ستُعقد في القاهرة خلال منتصف الشهر الجاري، لدعم جهود تحقيق الأمن والاستقرار في ليبيا.

وتعد القمة الثلاثية المرتقبة، الأولى من نوعها منذ إطلاق المبعوث الأممي خطته لحل الأزمة الليبية، إذ أنها تعقد على ضوء نتائج اجتماعات توحيد الجيش الليبي، برعاية مصرية في القاهرة، وتعثر جلسات الحوار في تونس.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com