الأردن.. مسيحي يعرض استضافة مؤتمر للإخوان

الأردن.. مسيحي يعرض استضافة مؤتمر للإخوان

المصدر: عمّان- من أحمد عبد الله

كشف حزب جبهة العمل الإسلامي، الذراع الحزبي والسياسي لجماعة الإخوان المسلمين في الأردن، عن أن الرئيس السابق للمجلس الأرثوذكسي في المملكة وفلسطين، الدكتور رؤوف أبو جابر، عرض على الحزب استضافة مؤتمره العام المقرر في 21 حزيران/ يونيو الجاري.

وقال الحزب في تصريح صحفي، الثلاثاء 10 حزيران/ يونيو الجاري: ”بعد أن استنفذ الحزب مخاطباته للجهات المعنية وما تبعها من عجز الحكومة عن تأمين صالة في أي من المؤسسات الوطنية التي بنيت من جيوب الأردنيين، فإن عددا من الخيرين عرضوا عقد المؤتمر في مضافاتهم، في مقدمتهم المؤرخ الدكتور رؤوف أبو جابر“.

وأضاف أن أبو جابر ”عرض بأريحية استضافة المؤتمر في مضافة عائلته في بلدة اليادودة، فيما أعرب الحزب عن تقديره لأبي جابر“، ويعد ذلك خطوة إيجابية جديدة في العلاقات بين المسيحيين والإسلاميين في الأردن.

ويبدي أبو جابر حرصا كبيرا على توطيد علاقات طائفته مع الحركة الإسلامية الأردنية، خصوصا في المناسبات الدينية الإسلامية، حيث يترأس سنويا المرحبين بقادة الحركة، في حفل الإفطار الرمضاني الذي يقيمه جميل هلسة (ارثوذكسي)، ويلقي كلمة الترحيب بالمدعوين نيابة عن الداعي.

وعلى خلفية الاختلاف بشأن الموقف من النظام السوري، امتنع هلسة في رمضان الماضي عن إقامة حفل الإفطار.

وقال الحزب إن قيادته ”قررت عقد المؤتمر العام، في فندق زمزم في عمان، ذات الفندق الذي شُكلت فيه المبادرة الوطنية للإصلاح، المنشقة عن الحركة الإسلامية، وذلك بعد رفض أمانة عمان الكبرى السماح للحزب بعقد المؤتمر في قاعة مركز الحسين الثقافي، وكذلك رفض المركز الثقافي الملكي، الذي استضاف حفل إشهار المبادرة، التي أصبحت تكنى بـ ”مبادرة زمزم“.

وقالت مصادر في الحزب، إن المؤتمر ”سيشهد حضور مئات المدعوين بمن فيهم أعضاء المؤتمر العام، والأعضاء الجدد في مجلس شورى الحزب“، مشيرة إلى أن عدد أعضاء المؤتمر العام الذين سيحضرون المؤتمر يقدرون بنحو 480 عضوا.

وتعتبر مرحلة انعقاد المؤتمر العام لـ“العمل الإسلامي“، إحدى المراحل الرئيسية في الانتخابات الداخلية الدورية لاختيار قيادة جديدة للحزب، حيث من المتوقع أن يدعو مجلس شورى الحزب الجديد للانعقاد عقب رمضان المقبل لاستكمال انتخاب أمين عام جديد للحزب ومكتب تنفيدي ومحاكم داخلية.

وشهد الشهر الماضي انتخابات 70 عضوا من أصل 80 عضوا من أعضاء مجلس الشورى، إضافة إلى انتخاب أعضاء المؤتمر العام من الفروع، ويقدر عددهم بنحو 234 عضوا، إضافة إلى أعضاء الهيئات الإدارية للفروع التي يبلغ عددها 25 فرعا.

وبموجب النظام الداخلي للحزب، فإن انعقاد المؤتمر سيشهد انتخاب الأعضاء الثمانية المكملين لمجلس الشورى مناصفة بين الرجال والنساء، يضاف إليهم عضوية كل من أمين عام ورئيس مجلس شورى الحزب المنتهية ولايتهما حكما.

ويشارك في المؤتمر ممثلون عن نشطاء الحراك والقطاعات المختلفة وعدد من الشخصيات الوطنية، بحسب المصادر نفسها. وسيناقش المؤتمر السياسات العامة للحزب التي ستقر للأعوام الأربعة المقبلة.

وكان الحزب عبر عن استنكاره رفض الجهات الرسمية الموافقة على عقد المؤتمر العام المنصوص عليه في قانون الأحزاب الأردني، في إحدى قاعتي مركز الحسين الثقافي أو المركز الثقافي الملكي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com