كتيبة جهادية تعلن مقتل أميرها شرق ليبيا

كتيبة جهادية تعلن مقتل أميرها شرق ليبيا

بنغازي- توفي قيادي جهادي، متأثرا بجراح أصيب بها إثر اشتباكات جرت فور تفجير منزل قائد بكتيبة شهداء أبو سليم، بمدينة درنة، شري ليبيا، بحسب بيان لكتيبته.

وأعلنت كتيبة البتار الجهادية، بمدينة درنة، في بيان أصدرته، اليوم الثلاثاء، عن مقتل أميرها قائلة ”رزقنا الله باستشهاد الأمير العسكري لكتيبة البتار، المهدي أبو الأبيض، على يدي مرتدي ما يسمون بكتيبة شهداء أبو سليم، في وقت متأخر من مساء الاثنين“.

وهددت الكتيبة في بيانها، من أسمتهم بـ“أشقياء القوم“ في إشارة إلى أفراد كتيبة شهداء أبو سليم، ”بقطع الرؤوس وتناثر الجثث وامتلاء الأرض بالقبور“.

وتعليقاً على البيان، قال مصدر حكومي فضل عدم ذكر اسمه، لوكالة الأناضول ”إن المهدي أبو الأبيض الذي ذكر في البيان، هو أحد المسلحين الاثنين اللذين أصيبا مساء أمس بعد اشتباكات جرت أمام منزل أحد قادة كتيبة شهداء أبو سليم بعد قيام المسلحين بتفجير المنزل“.

وأضاف المسؤول الحكومي أن ”كتيبة أبو سليم المعتدلة دينياً على خلاف مع جماعات جهادية متشددة في مدينة درنة بسبب العقيدة والمنهج“.

وفجر مسلحان مساء أمس الاثنين، منزل القيادي في كتيبة شهداء أبو سليم، راف الله حسين إسرافيل الشلوي، الواقع بمنطقة شيحا الشرقية بدرنة، بعبوة ناسفة ما تسبب في إصابة سيدة مسنة تبلغ من العمر 75 عاماً، بحسب مصدر بالمكتب الإعلامي لكتيبة شهداء أبو سليم.

وكتيبة شهداء أبو سليم، كتيبة مسلحة تكونت بعد ثورة 17 فبراير/ شباط 2011، من الثوار أصحاب التوجهات الإسلامية الذي عادوا من جبهة القتال ضد قوات العقيد الليبي الراحل معمر القذافي، ولم تدخل تحت سيطرة رئاسة الأركان الليبية حتى الآن.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة