إسرائيل تخوض حملات دبلوماسية ضد الحكومة الفلسطينية

إسرائيل تخوض حملات دبلوماسية ضد الحكومة الفلسطينية

المصدر: رام الله - (خاص) من نظير طه

كشفت صحيفة إسرائيلية أن وزارة الخارجية أرسلت تعليمات لكافة الممثليات الإسرائيلية في العالم تتضمن خطةً دعائية جديدة في أعقاب موجة الاعترافات بحكومة الوفاق الوطني الفلسطينية الجديدة.

ووصف مراقبون الخطة بأنها بمثابة حملة دبلوماسية وسياسية دولية تشنها الحكومة الإسرائيلية وتهدف إلى حمل دول العالم إلى ممارسة الضغط على الرئيس الفلسطيني محمود عباس لكي يعمل على بسط سيطرة السلطة الفلسطينية على قطاع غزة، بكل ما ينطوي ذلك من احتمالات صدام مع فصائل المقاومة الفلسطينية.

وقالت صحيفة ”هآرتس“ إن إسرائيل استبدلت سياستها الرافضة لحكومة الوفاق الوطني الفلسطينية، بسياسة جديدة تهدف إلى دفع السلطة الفلسطينية للصدام مع فصائل المقاومة الفلسطينية.

وجاء في التعليمات كما كتبت الصحيفة: ”مطلوب منكم التوجه إلى كبار المسؤولين في مكان خدمتكم، ونقل توقعاتنا منهم بأن يطالبوا أبو مازن أن يترجم إلى تصريحات الحكومة الجديدة حول قبول شروط الرباعية، وأن يقوم ببسط سيطرته على الأرض“.

ونقل موقع الصحيفة عن مسؤول إسرائيلي قوله إن تعليمات صدرت لسفراء إسرائيل في جميع أنحاء العالم بمطالبة كل الدول بأن يتقدموا لأبو مازن بمجموعة مطالب أمنية كإثبات على جدية نواياه بتفكيك الذراع العسكري لحركة، ووضع أفرادها تحت كنف السلطة الفلسطينية، ووقف إنتاج وتهريب الوسائل القتالية لغزة بشكل تام، ووقف إطلاق القذائف الصاروخية باتجاه إسرائيل، وإعادة نشر الأجهزة الأمنية الفلسطينية التابعة للسلطة الفلسطينية في أنحاء قطاع غزة وعلى المعابر الحدودية مع إسرائيل ومعبر رفع مع مصر“.

وأضاف أن الدبلوماسيين الإسرائيليين طلب منهم أيضاً التأكيد في حواراتهم مع وزارات الخارجية ومكاتب رؤساء الدول ورؤساء الحكومات بأنه ملقى على عاتق أبو مازن مسؤولية ترجمة إعلان الحكومة بشأن قبولها لشروط الرباعية إلى أفعال.

واستطرد المسؤول الإسرائيلي: ”مطلوب من أبو مازن أن يثبت بأن نبذ الحكومة الفلسطينية للإرهاب، كجزء من قبول شروط الرباعية، يُطبق في كافة المناطق الواقعة تحت مسؤولية السلطة الفلسطينية بما فيها قطاع غزة“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com