”داعش“ يواصل احتجاز 150 طالبا كرديا في ريف حلب

”داعش“ يواصل احتجاز 150 طالبا كرديا في ريف حلب

المصدر: دمشق- (خاص)

اختطف تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام ”داعش“ 150 تلميذاً كردياً دون سن الثامنة عشر، في ريف حلب بمدينة عين العرب.

وأكدت وكالات أنباء عالمية، أن التنظيم أجبر الطلاب على تلقي تدريبات قتالية في أحد المعسكرات بالمناطق المسيطر عليها.

وكان عناصر ”داعش“ احتجزوا الأولاد الذين تتراوح أعمارهم بين سن 15 و 18 سنة، في مدرسة الشريعة في بلدة منبج شمال البلاد، بحسب ما أفاد به نوري محمود ، المسؤول المحلي لحزب الاتحاد الديمقراطي الكردستاني في مدينة عين العرب، والتي يطلق عليها الكرد تسمية ”كوباني“.

وقال محمود ”دربوهم على الإسلام والصلاة، ولكننا نخشى أن يكونوا يعلمونهم تنفيذ عمليات في ”كوباني“، نحن قلقون من احتمال استخدام التلاميذ في عمليات إرهابية“.

وأضاف المسؤول الكردي أن ”التلاميذ الأكراد، هم جزء من الشعب السوري، وكل ما يريدونه هو الحصول على شهادة الثانوية، وليس هناك سبب لذهابهم إلى حلب والمخاطرة بحياتهم“.

وأوضح أنه خلال الأسبوع الماضي، أوقف ”داعش“ الحافلات التي تقل الطلاب العائدين من الامتحان باتجاه بلدتهم ”كوباني“، واحتجزتهم بالرغم من الاتفاق مع المجتمع المحلي بالسماح بالمرور الآمن للطلبة.

إلى ذلك، قال ناشطون في المعارضة السورية، أن عناصر من تنظيم ”داعش“ أقدموا الجمعة، على قتل ثلاثة أشخاص بتهمة الانتماء للجيشين النظامي والحر في مدينة الباب بحلب، وقال ناشطون على صفحتهم على موقع ”فيس بوك“، إن ”داعش“ أعدم ثلاثة شبان رمياً بالرصاص وأقدموا على صلبهم في مدينة الباب بريف حلب، أحدهم بتهمة الانتماء للجيش النظامي والآخر بتهمة التخابر مع ”الجيش الحر“ والثالث مجهول الهوية.

وبث الناشطون صوراً تظهر شخصين مقتولين وقمصانهم مضرجة بالدماء وهما معلقان على الأخشاب، وكتبت لافتة وعلقت على كل منهما تظهر التهمة الموجهة لهم.

وفي هذا السياق، أدانت منظمة العفو الدولية ”امنستي“، والتي تعنى بحقوق الإنسان عالمياً ومقرها لندن، تنظيم ”داعش“ لإقدامه على قتل 15 مدنياً كردياً بينهم 7 أطفال شمال شرق سوريا، عندما استهدفوا مزارعين في المنطقة في أيار (مايو) الماضي. وقالت ”امنستي“ أن أحد المستشفيات في المنطقة أكد أنه تسلم 15 جثة قتل معظم أصحابها بطلقات نارية في الرأس.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com