المعارضة ”المقبولة“ تشارك في الحكومة السورية المقبلة

المعارضة ”المقبولة“ تشارك في الحكومة السورية المقبلة

المصدر: عمّان- (خاص) من أحمد عبد الله

كشفت مصادر مقربة من النظام السوري أن بشار الأسد، رئيس النظام، يعتزم إشراك وزراء يمثلون المعارضة السورية القريبة من النظام في الحكومة المقبلة المتوقع تشكيلها بعد الانتخابات الرئاسية التي أجريت بتاريخ 3 حزيران/يونيو الجاري.

وقالت المصادر إنه من المرجح إسناد منصبين رسميين رفيعين لمنافسي الأسد في الانتخابات، وهما حسان النوري وماهر حجار.

وسبق للنوري أن شغل منصبا وزاريا في حكومة سابقة من حكومات الأسد خلال الفترة بين 2000ـ2002، ثم شكل وترأس منذ عام 2012 ”المبادرة الوطنية للإرادة والتغيير“ التي تعتبر معارضة مقبولة من النظام، وكان من أطرف تصريحاته خلال المعركة الانتخابية قوله إنه: ”يتمنى أن يحكم سوريا الأسد في حال فوزه بالرئاسة“.أما حجار فهو شيوعي سابق، مؤيد للنظام.

وتتوقع المصادر أن يقدم الأسد على تطعيم الحكومة المقبلة بعدد من الوزراء غير البعثيين، يمثلون المعارضة المقبولة؛ في إطار سعيه لتحقيق انفتاح على قوى معارضة يقود البلاد إلى حالة ارتخاء، تؤهلها لتجاوز الأزمة الراهنة، المستمرة منذ منتصف آذار/مارس 2011.

ولا تتوقع المصادر أي شيء بخصوص من سيشكل حكومة ما بعد الانتخابات، وإن كان وائل الحلقي سيشكلها، أو أن يعاد تشكيلها، أم يتم إسناد هذه المهمة إلى شخصية أخرى، ربما تكون أيضا من المعارضة المقبولة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com