أخبار

أبو ليلى يحذر من تردي الوضع الصحي للأسرى الإداريين
تاريخ النشر: 07 يونيو 2014 17:03 GMT
تاريخ التحديث: 07 يونيو 2014 17:04 GMT

أبو ليلى يحذر من تردي الوضع الصحي للأسرى الإداريين

نائب الأمين العام للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين يؤكد على أن الاحتلال يواصل سياسة إدارة الظهر للمضربين عن الطعام في سجونه.

+A -A
المصدر: رام الله- (خاص) من نظير طه

حذر نائب الأمين العام للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين، قيس عبد الكريم أبو ليلى، من تردي الوضع الصحي للأسرى الإداريين المضربين عن الطعام منذ 24 نيسان/ أبريل الماضي، محملا حكومة الاحتلال المسؤولية عن حياتهم.

وقال النائب أبو ليلى في تصريح صحفي، السبت: ”رغم مرور 45 يوما على الإضراب الجماعي الذي يخوضه أسرى الاعتقال الإداري داخل سجون الاحتلال لإسقاط الملف السري، تواصل سلطات الاحتلال اتباع سياسة إدارة الظهر لهم دون أن تكترث بحياتهم“.

وأضاف: ”رغم الوضع الصحي الحرج لعدد من الأسرى المضربين عن الطعام، على رأسهم أيمن طبيش المضرب عن الطعام منذ 100 يوم، إلا أنهم يصرون على مواصلة معركتهم ضد الاحتلال، لإلغاء سياسة الاعتقال الإداري الظالمة التي تنتهجها الحكومة الإسرائيلية“.

ودعا أبناء الشعب الفلسطيني بكل أطيافه إلى مساندة الأسرى من خلال المشاركة الفاعلة في المسيرات الجماهيرية والاعتصام أمام مقرات المؤسسات الدولية، والتحرك على المستوى الدولي، لفضح ممارسات الاحتلال ضد الأسرى.

وطالب أبو ليلى المجتمع الدولي بـ ”ضرورة التدخل الفوري والتحرك العاجل لحماية الأسرى من ممارسات الاحتلال بحقهم قبل فوات الأوان، وتحمل مسؤولياته القانونية والإنسانية والسياسية تجاه هؤلاء المناضلين، وإجبار الاحتلال على وقف سياسة الاعتقال الإداري التي تتنافى وكافة الأعراف الدولية، وكذلك وقف كافة الممارسات القمعية التي تمارس بحق الأسرى“.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك