تنصيب السيسي يشغل المصريون عن ذكرى خالد سعيد

انشغال الشعب المصري باحتفالات تتويج السيسي رئيسا لبلدهم يحول دون إحياء الذكرى الرابعة لرحيل من يعتبره نشطاء ثورة 25 يناير أحد أسبابها.

المصدر: القاهرة - (خاص) من إيمان البدوي وحسام إبراهيم

حالت احتفالات المصريين بتتويج عبد الفتاح السيسي رئيسا لبلدهم، وانشغالهم بمستقبل مصر، دون إحياء الذكرى الرابعة لرحيل الشهيد خالد سعيد الذي يعتبره نشطاء ومحللو ثورة 25 يناير أحد أسبابها.

ولم يجد خالد سعيد الذي رحل عن عالمنا في 7 حزيران/ يونيو 2010 سوى والدته وشقيقته لإحياء ذكرى رحيله، في مشهد لفت أنظار الإعلاميين، ليتصدر مانشيتات التقارير التي اعتادت في وقت سابق على تغطية الوقفات والمسيرات التي يشارك فيها المئات لإحياء الذكرى ذاتها.

منطقة ”كليوباترا“ -مقر عائلة خالد سعيد- كانت تشهد حتى العام الماضي في مثل هذا اليوم مسيرات حاشدة يقف خلالها المتظاهرون أمام منزل سعيد، يهتفون لوالدته ”مش هنسيب حق الشهيد“، لتطل عليهم الأخيرة من نافذتها بدموع تختلط فيها الفرحة لهذا الجمع الغفير والحزن على تجدد الألم برحيل ابنها الوحيد.

ولم تجد والدة خالد سعيد هذا العام بعد عودتها من زيارة قبر ابنها من ينتظرها أمام بيتها، ولم تجد وقفة الملابس السوداء والشموع كما جرت العادة خلال الأعوام الثلاثة الماضية.

صفحة ”كلنا خالد سعيد“ على موقع التواصل الاجتماعي ”فيس بوك“ لم تحتف هي الأخرى بالذكرى الرابعة لرحيله، وظلت إشعاراتها معطلة منذ تموز/ يوليو الماضي، وذلك بعد عزل محمد مرسي، وهو الأمر الذي استفز عددا من نشطاء الموقع، مطالبين الصفحة باسترجاع نشاطها على أقل تقدير في ذكرى رحيل خالد سعيد.

وتعقيبا على ذلك، قال الكاتب المصري، حلمي النمنم، إن ”عدم إحياء ذكري خالد سعيد ربما يعود إلى إعلان أسرة الشهيد عن دعمها للسيسي، حيث أن ذلك ربما أغضب شريحة عريضة من نشطاء المعارضة وجعلهم يتناسون إحياء الذكرى لهذا العام“.

وتوقع النمنم في تصريحات خاص لـ“إرم“ أن يتلاشى ذكر خالد سعيد مع الوقت حتى يختفي تماما خلال عام مقبل، موضحا أن التاريخ يؤكد أن الشخصيات التي تكون سببا في التمهيد للثورات تُنسى بعد حين، لانشغال الأجيال في بناء المستقبل.

وأضاف أن ”ذكرى رحيل سعيد لهذا العام، جاءت في وقت ينشغل فيه الشعب المصري بالاحتفال بتتويج السيسي رئيسا لمصر وبزخم المستقبل، وهو ما يمنعهم من الانشغال في هواجس الماضي“، مشيرا إلى أن قانون التنمية الاقتصادية وقضايا الوطن، هي شغل المصريين الشاغل في هذه الفترة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com