إيران: المقاتلات الروسية تستخدم أجواءنا لضرب مواقع ”داعش“في سوريا

إيران: المقاتلات الروسية تستخدم أجواءنا لضرب مواقع ”داعش“في سوريا

المصدر: إرم نيوز

قال نائب القائد العام للجيش الإيراني، العميد أحمد رضا بوردستان، اليوم الأربعاء، إن ”المقاتلات الروسية لا تزال تستخدم أراضينا وأجواءنا لقصف المتطرفين في سوريا“.

وأوضح العميد بوردستان في مقابلة مع وكالة أنباء ”تسنيم“ الإيرانية، أن ”هذا العمل يتم تنفيذه بموافقة هيئة الأركان العامة للقوات المسلحة الإيرانية“.

واعتبر العميد بوردستان القصف الروسي على مواقع المسلحين في سوريا عملًا إيجابيًا يحظى بتأييد من إيران، ويؤكد على التعاون العسكري الكبير بين طهران وموسكو“.

وكشف المسؤول العسكري الإيراني أن ”روسيا أطلقت في الفترة الماضية صواريخ من طراز كروز على مواقع المتشددين في سوريا“، لافتًا إلى أن ”هناك اتفاقًا غير مكتوب بين طهران وموسكو لدعم سوريا عبر استخدام الأراضي الإيرانية في قصف المتطرفين“.

وأضاف ”أن مسار الطائرات الروسية هو عبر إيران لكي تتمكن من التوجه إلى سوريا واستهداف تنظيم داعش“، منوهًا إلى أن ”قاعدة نوجه بمحافظة همدان غرب إيران لم تكن متاحة للمقاتلات الروسية، ولكن عندما طلب الروس ذلك وافقنا على الطلب“.

وقال العميد بوردستان:“إيران سمحت فقط للروس الذين حصلوا على إذن من قبل في استخدام قاعدة نوجه بمحافظة همدان، وإن بعض الطائرات الروسية التي لم تكن مرخصة عادت لأنها لم تحصل على ترخيص من قبل“.

وتابع: ”عندما تريد الطائرات الروسية أن تأتي، يجب أن تنسق وسنمنحهم الإذن“، منوهًا إلى أن ”الدفاعات الجوية الإيرانية سوف تستهدف أي طائرة لم تحصل على ترخيص من قبل، لأن ذلك يعد اختراقًا للسيادة الوطنية“.

وعلى الرغم من تأكيد القائد العسكري الإيراني انطلاق الصواريخ الروسية من إيران إلى سوريا، إلا أنه لم يذكر عدد الهجمات بالقنابل.

وقال نائب القائد العام للجيش الإيراني :“إنه لم يؤيد قضية سقوط صواريخ روسية داخل الأراضي الإيرانية بسبب خلل فني، عندما أطلقت باتجاه مواقع المسلحين في سوريا“.

وأعلنت وزارة الدفاع الروسية في 16 من آب/ أغسطس 2016، أن قاذفات روسية من طراز سوخوي-34 ضربت أهدافًا لتنظيم داعش في سوريا، وانطلقت من قاعدة نوجه الجوية بمحافظة همدان غرب إيران، ولاقت هذه الخطوة انتقادات واسعة من أعضاء في البرلمان الإيراني

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com