إخوان الأردن يعتبرون الانتخابات السورية فاقدة للشرعية

إخوان الأردن يعتبرون الانتخابات السورية فاقدة للشرعية

المصدر: عمان- (خاص) من حمزة العكايلة

قال حزب جبهة العمل الإسلامي في الأردن إن ”الانتخابات السورية التي جرت على وقع البراميل المتفجرة التي تحصد الأرواح البريئة وتدمر المدن والقرى والمنشآت وفي أجواء التهجير والحصار والتجويع، فاقدة لشرعيتها، ومعروفة نتائجها، فهي لن تنشئ استقراراً ولا تحدث تنمية، ولا تحقق برامج“.

واعتبر الحزب أن ”المخرج الوحيد في سوريا من هذه الأزمة الطاحنة المفتوحة على كل الاحتمالات هو الحل السياسي المستند إلى إرادة الشعب وهذه مسؤولية يتحملها النظام الرسمي العربي والمجتمع الدولي وبغير ذلك فلن يأمن أحد ولن يعرف الوطن العربي الاستقرار وقد تمتد تداعيات العنف والعنف المضاد إلى خارج حدود الوطن المبتلى بالصراع الأهلي المدعوم من دول الإقليم وتنظيماته وصولاً إلى أبعد بقعة عن مركز الصراع“.

في سياق آخر طالب الحزب السلطات السعودية بإعادة النظر بقرارها رفع رسوم العمرة على المعتمرين القادمين من الأردن.

وقال الحزب في مذكرة للحكومة الأردنية وصل لـ إرم نسخة منها: ”لقد فوجئ الحزب بنبأ مضاعفة رسوم العمرة لتصبح مائة دينار، ويرى الحزب أن العمرة عبادة جليلة ولاسيما في ظل تضاؤل فرص أداء فريضة الحج، ومن حق كل مسلم أن يجد من التسهيلات ما يمكنه من أداء هذه العبادة وإلا فهو الصد عن سبيل الله الذي لا يقبله شرع ولا عقل“.

وتابع الحزب الذي يعد الذراع السياسية لجماعة الإخوان في الأردن: ”نهيب بالسلطات السعودية أن تعيد النظر في قرارها مستحضرة أن الوصول إلى مناسك الحج والعمرة حق وواجب، حق لكل مسلم وواجب على الدولة التي تتولى رعاية الأماكن المقدسة، آخذين بعين الاعتبار أن الله تعالى حبا الدولة السعودية ثروات هائلة تغنيها عن أن تشتط في فرض الرسوم، كما يهيب الحزب بالحكومة الأردنية أن تعمد إلى بحث هذا الأمر مع الحكومة السعودية“.

كما أصدر الحزب بياناً انتقد فيه إقرار قانون منع الإرهاب بعد أن اكتسب الصفة القطعية بتوقيع الملك عبد الله الثاني عليه، وعبر عن قلقه البالغ لإقرار القانون، مثلما طلب من الأردنيين وفي مقدمتهم مجلس الأمة، والأحزاب السياسية، والنقابات المهنية، العمل بكل الوسائل الديمقراطية لإبطال العمل بالقانون وإلغائه.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com