خدام يصف الانتخابات الرئاسية السورية بـ“كومة ورق“

خدام يصف الانتخابات الرئاسية السورية بـ“كومة ورق“

المصدر: دمشق- (خاص)

وصف المعارض السوري، عبد الحليم خدام، الانتخابات الرئاسية السورية بأنها ”كومة ورق“، مؤكدا على أن بشار الأسد حريص على إقامتها ”نكاية بالعالم“.

وشدد خدام على أن ”التخاذل الدولي تجاه الثورة السورية والتماهي مع النظام السوري وإجرامه في سوريا، هو ما أدى إلى بقاء الأسد في الحكم حتى الآن“، قائلا: ”إذا أرادت الدول الغربية استمراره فسيبقى أكثر من 20 عاما، وإذا أرادت فسينتهي في شهر واحد“.

وأضاف في مقابلة خاصة مع صحيفة ”الشرق الأوسط“: ”يجب على الغرب أن لا يقلق من الجماعات المسلحة، لأنها ستنتهي بعد سقوط بشار“.

وفي سياق متصل، أكد خدام -الذي كان نائباً للرئيس السوري الراحل حافظ الأسد ومن بعده لنجله- على أن إيران ”هي من أحضرت تنظيم دولة العراق والشام (داعش) إلى سوريا لدعم نظام الأسد، لأن سقوطه سيكون ضربة موجعة للنظام الإيراني“.

وقال: ”إذا سقط نظام الأسد سيتراجع نفوذ إيران في المنطقة، وسيضعف دور حزب الله في لبنان، إذا لم يكن سيتلاشى، ثم سيتقلص وجود ميليشيات إيران وأذرعها، لهذا تجد الإيرانيين يمدون نظام الأسد بالأسلحة والحماية والمقاتلين“.

وشدد على فرضية ”لو أعطت الدول العربية السوريين أسلحة نوعية، سيسقط بشار مع نظامه في غضون شهر“، موضحا أن الأسد ”يحارب بالصواريخ والطيران والدبابات، الأمر الذي يعني أن الثورة بحاجة إلى صواريخ مضادة للدبابات والطائرات، وصواريخ متوسطة المدى أو قريبة المدى لتحقيق النصر“.

من جهة أخرى، تطرق خدام المنشق عن النظام السوري منذ كانون الأول/ ديسمبر 2005، إلى دور بشار الأسد في إرسال ”الإرهابيين“ إلى العراق بعد اجتياحه من قبل القوات الدولية بقيادة الولايات المتحدة الأميركية عام 2003، مبيناً أنه ”كان هناك قرابة 1800 معتقل من جنسيات مختلفة في السجون السورية في بداية الأزمة العراقية، وأطلق الأمن العام السوري بإيعاز من بشار، سراح كل هؤلاء ووجههم بشكل غير مباشر إلى العراق، حسب حديث بعض الضباط المقربين من أجهزة الأمن“.

وأشار خدام إلى أن هذا الأمر ”أغضب أمريكا“، موضحاً أن ”السفير الأميركي التقى ببشار، وطلب منه إغلاق الحدود بشكل كامل وتأمينها، والانسحاب السوري من لبنان، وإغلاق مكاتب المنظمات الفلسطينية في سوريا، ونفذ الأسد هذه الطلبات الثلاثة بشكل كامل“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com