قيادات دينية مقدسية تحذر من خطورة الوضع في الأقصى

قيادات دينية مقدسية تحذر من خطورة الوضع في الأقصى

المصدر: رام الله- (خاص) من نظير طه

حذرت قيادات دينية مقدسية من خطورة الوضع في المسجد الأقصى، خاصة بعد ما حصل الثلاثاء، وخلال الأيام الأخيرة.

وأشاروا إلى أن الاحتلال الإسرائيلي يحاول فرض مخطط التقسيم الزماني على المسجد الأقصى، ودعوا إلى ضرورة اتخاذ قرارات وتحركات تحمي المسجد الأقصى.

جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي نظمته ”الهيئة الإسلامية العليا في القدس“ و“دائرة الأوقاف الإسلامية“ بعد ظهر الثلاثاء، أمام باب الأسباط، أحد أبواب المسجد الأقصى.

وقال الشيخ عبد العظيم سلهب رئيس مجلس الأوقاف إن: ”الاحتلال الإسرائيلي سمح لمجموعات كبيرة من المستوطنين باقتحام المسجد الأقصى، وهناك هجمة غير مسبوقة على المسجد الأقصى في الأيام الأخيرة، فيما منع المصلين من دخوله، ولذلك فإننا ندعو العالم الإسلامي للتدخل السريع لحماية المسجد الأقصى، كما وندعو المملكة الأردنية الهاشمية إلى زيادة عدد حراس المسجد الأقصى“، فيما دعا أهل القدس والداخل إلى شد الرحال إلى المسجد الأقصى للصلاة فيه، وإذا منعوا أن يصلوا عند أبوابه.

أما الشيخ عكرمة صبري، رئيس الهيئة الإسلامية العليا فقال: ”إن الاحتلال الإسرائيلي منع المصلين وموظفي الأوقاف من دخول المسجد الأقصى، وحجز هوياتهم الشخصية، هذا الحجز غير قانوني وغير أنساني، ونحمّل الاحتلال الإسرائيلي مسؤولية كل هذا التوتر والأحداث، ونؤكد حقنا الشرعي في المسجد الأقصى، والقوة العسكرية لن تمنح الاحتلال الشرعية“.

من جهته قال الشيخ محمد حسين، مفتي القدس والديار الفلسطينية: ”إن المتطرفين يحاولون فرض التقسيم الزماني على المسجد الأقصى، وجعله أمرا واقعاً، وهذا ما نرفضه، لقد اعتدوا على فضيلة الشيخ عبد العظيم سلهب في المسجد الأقصى، الذي هو مسجد إسلامي وللمسلمين وحدهم،إن وقوفنا اليوم هنا،دليل واضح على منعنا من دخول المسجد الأقصى، وهنا نطالب المجتمع الدولي للتدخل لمنع عنجهية الاحتلال الإسرائيلي“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com