بعد ترخيص 7 محطات.. الجزائر تجمّد الترخيص لفضائيات مستقلة

بعد ترخيص 7 محطات.. الجزائر تجمّد الترخيص لفضائيات مستقلة

المصدر: جلال مناد - إرم نيوز

أعلن وزير الإعلام الجزائري، جمال كعوان، اليوم السبت، أنّ الحكومة قررت تجميد منح رخص إنشاء قنوات تلفزيونية مستقلة.

وجاء التجميد بعد أيّامٍ من عرض السلطات الجزائرية لشروط الترخيص بقطاع الإعلام المرئي، ودعوتها للراغبين في إنشاء فضائيات جديدة إلى التقدم أمام السلطة المختصة بدراسة الطلبات.

وقال معارضون جزائريون: إنّ ”التراجع عن قرار صادر بعد أسبوع في جريدة القوانين الرسمية، قد يسبب الفوضى في نشاط أكثر من 40 فضائية محلية، تنتسب إلى هيئات أجنبية في نظر التشريع الجزائري“.

وذكر الوزير الجزائري أنّ ”قرار التجميد جاء استجابة للملاحظات المسجلة، ويهدف إلى إعادة دراسة الإعلان المتعلق بإنشاء قنوات تلفزيونية خاصة، إلى جانب فتح فرصة للتشاور مع الشركاء بغية تهيئة مسار فتح القنوات التلفزيونية الجديدة“.

وقال كعوان خلال إشرافه على إحياء ذكرى استرجاع السيادة الوطنية على هيئة الإذاعة والتلفزيون: إنّ ”الأبواب تبقى مفتوحة أمام العائلة الإعلامية لبلورة تصور جديد للقطاع الإعلامي“، في محاولةٍ منه لدرء تهمة ”التضييق على الصحافة“ التي تلاحق حكومته.

ويأتي التراجع الحكومي بعد أيّامٍ قليلة فقط من إعلان السلطات الجزائرية إصدار رخص 7 فضائيات محلية.

وينتقد إعلاميون جزائريون استمرار السلطات في احتكار قطاع الإعلام المرئي والمسموع، حتى وإن سمحت بنشاط عشرات الفضائيات دون اعتمادها بقانون يضبط استغلال هذه الخدمة، ما أدخل المهنة في دوامة من المشاكل والتلاعبات وساهم في توتّر العلاقة بين السلطة وكثير من الإعلاميين.

ودعا الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة، صحافيي بلاده، قبل أيام، إلى التكتل لإتمام إجراءات باشرتها الحكومة لإصلاح المنظومة الإعلامية، لأجل إضفاء ”المزيد من التفاهم بين السلطة والصحافة“.

وأمر بوتفليقة الحكومة بــ“اعتماد تشريعات تسهم في الارتقاء بأداء الصحافة الجزائرية لا في مجالات حرية الرأي وتنوع الأفكار والقناعات فحسب، بل أيضًا في ترسيخ الإيمان بأننا شعب واحد، وبأن بلدنا واحد لا بديل لنا عنه باختلاف القناعات والاتجاهات“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com