أخبار

ضحايا اشتباكات بنغازي في تزايد مع سقوط 18 قتيلا
تاريخ النشر: 02 يونيو 2014 10:30 GMT
تاريخ التحديث: 02 يونيو 2014 16:39 GMT

ضحايا اشتباكات بنغازي في تزايد مع سقوط 18 قتيلا

متشددون من جماعة أنصار الشريعة هاجموا معسكرا للجيش مما أدى إلى اندلاع قتال في عدة أجزاء بالمدينة الساحلية.

+A -A

بنغازي – قال أطباء اليوم الإثنين إن عدد قتلى القتال العنيف بين الجيش الليبي ومتشددين إسلاميين في مدينة بنغازي في شرق البلاد ارتفع إلى 18 شخصا.

وأضافوا أن حوالي 30 شخصا اصيبوا في الاشتباكات التي بدأت عند الفجر ولا تزال مستمرة في أجزاء من المدينة الساحلية.

وتشهد ليبيا اضطرابات منذ ثلاث سنوات بعد ان أطاحت حرب قادها حلف شمال الاطلسي بمعمر القذافي حيث يخوض الصراع اسلاميون متشددون ومعارضون لهم وفصائل اقليمية وسياسية.

وقال مقيمون إن متشددين من جماعة أنصار الشريعة هاجموا اليوم معسكرا للقوات الخاصة تابعا للجيش مما أدى إلى اندلاع قتال في عدة مناطق بالمدينة الساحلية. وأضافوا أن قوات تابعة للواء متقاعد تقاتل الإسلاميين انضمت في وقت لاحق للمعركة واستخدمت طائرات هليكوبتر حربية.

وقال محمد الحجازي المتحدث باسم اللواء السابق بالجيش الليبي خليفة حفتر -الذي يريد تطهير ليبيا من اسلاميين متشددين ان الحكومة المركزية الضعيفة فشلت في السيطرة عليهم- إن قوات غير نظامية مؤيدة لحفتر قدمت الدعم للجيش مع انتشار القتال الى مناطق أخرى من بنغازي.

وقال مقيمون إن طائرات هليكوبتر أقلعت من قاعدة بنينا الجوية في بنغازي حيث انضمت وحدات عسكرية نظامية الى حملة حفتر التي بدأت الشهر الماضي.

ورفضت الحكومة وكتائب ميليشيات منافسة وفصائل سياسية هجوم حفتر على المتشددين ووصفته بأنه محاولة انقلاب بعد ان اقتحمت قواته البرلمان أيضا منذ اسبوع.

وحذرت جماعة أنصار الشريعة التي أدرجتها واشنطن على انها منظمة ارهابية الولايات المتحدة الاسبوع الماضي من التدخل في الازمة الليبية واتهمت واشنطن بمساندة حفتر. ولا توجد في ليبيا مؤسسات عاملة تذكر ولا يوجد جيش وطني حقيقي يفرض سلطانه على الميليشيات المتحاربة.

ورفض عبد الله الثني القائم بأعمال الحكومة الليبية يوم الاربعاء تسليم السلطة لرئيس وزراء جديد منتخب.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك