مايو.. الأعلى في حصيلة القتلى بالعراق خلال 2014

مايو.. الأعلى في حصيلة القتلى بالعراق خلال  2014

المصدر: بغداد- (خاص) من أحمد الساعدي

يشهد العراق هذه الأيام تصاعدا للعمليات الإرهابية وسط خلافات سياسية على تشكيل الحكومة الجديدة التي يترقبها العراقيون.

وأعلنت بعثة الأمم المتحدة في العراق، الأحد، في بيان لها أن عدد القتلى بالبلاد خلال أيار/ مايو الماضي بلغ 799 قتيلا؛الأمر الذي يجعله الشهر الأعلى في حصيلة القتلى خلال العام الجاري.

وأوضحت أنه -وباستثناء الأنبار-كانت أسوأ مناطق البلاد من حيث عدد القتلى خلال الشهر الماضي هي العاصمة بغداد (315 قتيلا) وتلتها محافظة نينوى ثم صلاح الدين وكركوك وديالى.

وأضافت أن العدد الحقيقي لمجموع القتلى بالعراق أكبر من ذلك نظرا إلى أن الأرقام التي ترصدها الأمم المتحدة لا تشمل الإصابات في محافظة الأنبار، حيث يستمر الجيش العراقي في صراعه مع مسلحي العشائر ومجموعات مسلحة منذ بداية العام.

ونقلت الأمم المتحدة عن مصادر عراقية غير حكومية أن مجموع القتلى منذ بداية العام الجاري بلغ 5055 قتيلا بينهم 521 في الفلوجة وحدها.

مبعوث الأمم المتحدة يلتقي المرجع السيستاني

وبخصوص المساعي التي تبذل لتخفيف حدة الخلاف بين الكتل السياسية على تشكيل الحكومة، التقى مبعوث الأمم المتحدة في العراق نيكولاي ملادينوف، المرجع الشيعي علي السيستاني بالنجف، وجرى التباحث معه في تشكيل الحكومة.

وحث ملادينوف في مؤتمر صحفي عقب اللقاء، القادة السياسيين بالعراق على العمل بسرعة لتشكيل حكومة تمثل جميع العراقيين خلال الإطار الزمني الدستوري ومن ثم التفرغ لإيجاد حل عملي للوضع في الأنبار.

وأضاف ان: “ الأمم المتحدة والسيد السيستاني أكدا أن كل الخلافات يجب أن تحل وفقا للدستور وبصورة عادلة تسمح لكل الشعب العراقي تقاسم الثروات بما في ذلك حل الخلافات المتعلقة بالموازنة والسماح بمشاركة الجميع في هذه العملية“.

الحكيم يدعو لحكومة تخرج العراق من أزماته

وفي ذات السياق، بحث رئيس المجلس الأعلى الإسلامي عمار الحكيم مع رئيس مؤتمر صحوة العراق الشيخ احمد أبو ريشة، الاحد، الأوضاع السياسية والأمنية في البلاد.

ودعا الحكيم خلال اللقاء إلى ”تضافر جهود الجميع لإخراج العراق من أزماته الأمنية والسياسية وتقديم الخدمات للمواطن العراقي ”، مؤكدا على: ”أهمية تشكيل حكومة مطمئنة للجميع، وتشكيل الفريق القوي المنسجم لإدارة البلاد في المرحلة المقبلة“.

من جهته أشاد ابو ريشة بـ“جهود الحكيم في جمع الفرقاء السياسيين على طاولة الحوار وإطلاقه المبادرات التي تزيل التوترات ومنها مبادرة (أنبارنا الصامدة)“؛ حسب بيان المجلس الأعلى.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com