القوات العراقية تسيطر على قضاء مخمور في الموصل

القوات العراقية تسيطر على قضاء مخمور في الموصل
A cyclist gestures at Iraqi security forces, on a street of Kirkuk, Iraq October 19, 2017. REUTERS/Ako Rasheed

المصدر: الأناضول

أفاد مصدر عسكري عراقي، أن القوات الاتحادية سيطرت اليوم الأربعاء، على قضاء مخمور جنوب شرق الموصل بالكامل، ضمن حملة لفرض سلطة القانون على المناطق المتنازع عليها مع إدارة إقليم الشمال.

وقال الرائد رجب السعيدي، في القيادة العامة للقوات المسلحة العراقية، إن قواتهم فرضت السيطرة على القضاء بالكامل اليوم، بعد خروج البيشمركة منه.

وذكر السعيدي، أن ”قوات كبيرة من جهاز مكافحة الإرهاب (تابع للدفاع) والرد السريع (تابع للداخلية) والشرطة الاتحادية والحشد الشعبي (قوات شيعية موالية لحكومة بغداد) توجهت مساء أمس الثلاثاء إلى قضاء مخمور بعد نشوب اشتباكات مع قوات البيشمركة“.

وأضاف أنه ”في غضون ساعات من وصول القوات العراقية إلى القضاء، تم إخراج البيشمركة وفرض السلطة الاتحادية“.

وبيّن المصدر ذاته أن ”أغلب قوات البيشمركة توجهت نحو أربيل بالتزامن مع تقدم القوات العراقية نحو مخمور، ومن بقي من القادة أجروا مفاوضات عاجلة مع الجانب العراقي وانسحبوا على إثرها“.

وكشف ”السعيدي“ عن أن وجود توجّه لزيادة عدد القواعد العسكرية التابعة للسلطة الاتحادية في مخمور، ”ضمن خطة أمنية مضمونها زيادة عدد القواعد في جميع المناطق القريبة من أربيل والتي تعد خطوط تماس مع الجانب الآخر“.

ومساء أمس، قُتل ثلاثة وأصيب 12 من عناصر الجيش العراقي، فيما أصيب 3 من أفراد البيشمركة (قوات إقليم الشمال)، خلال اشتباكات بين الطرفين، في قضاء مخمور، بحسب مصدر عسكري.

ومنتصف أكتوبر/تشرين الأول الجاري، أطلقت القوات العراقية، حملة أمنية، سيطرت خلالها على الغالبية العظمى من مناطق متنازع عليها مع إقليم الشمال، تشمل محافظة كركوك، وأجزاء من محافظات نينوى وصلاح الدين (شمال) وديالى (شرق).

وتأتي تلك الحملة عقب تصاعد التوتر بين بغداد وأربيل، بعد إجراء إقليم الشمال استفتاء الانفصال الباطل في 25 سبتمبر/أيلول الماضي، الذي تؤكد الحكومة العراقية أنه غير دستوري، وترفض التعامل مع نتائجه.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com