قيادي فتحاوي: إلغاء وزارة الأسرى استجابة لضغوط إسرائيلية

قيادي فتحاوي: إلغاء وزارة الأسرى استجابة لضغوط إسرائيلية

المصدر: رام الله– (خاص) من أحمد ملحم

قال القيادي في حركة فتح، عضو المجلس الثوري المستقيل سفيان أبو زايده، إن إلغاء وزارة شؤون الأسرى والمحررين في حكومة التوافق الوطني وتحويلها إلى هيئة تتبع منظمة التحرير لم يكن بسبب حاجة فلسطينية وإنما استجابة لضغوط اسرائيلية يمينية تبنتها الإدارة الأمريكية وجزء من دول الاتحاد الأوروبي.

وأوضح أبو زايده في مقال له، أن إلغاء الوزارة سيحمل مخاطر عدة على قضية الأسرى بشكل خاص و القضية الوطنية بشكل عام.

ويخوض الأسرى الفلسطينيين في سجون الاحتلال إضرابا مفتوحا عن الطعام منذ 38 يوماً.

وتأسست وزارة الأسرى و المحررين في العام ١٩٩٧ نتيجة لجهود حثيثة بذلها الأسرى المحررون و ذوو الأسرى القابعين في السجون الاسرائيلية مع الرئيس الرمز ياسر عرفات، من منطلق إعطاء أهمية خاصة لهذة القضية الوطنية، حيث كانت قبل ذلك جزءا من مؤسسة الأسرى و الشهداء التابعة لمنظمة التحرير الفلسطينية.

وتشن سلطات الاحتلال الإسرائيلي حملة تحريض ضد الأسرى الفلسطينيين القابعين في السجون الاسرائيلية وضد الأسرى المحررين، على اعتبار أن هؤلاء إرهابيين وأن السلطة الفلسطينية تدعمهم من خلال دفع مستحقاتهم المالية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com