ما سر زيارة مقتدى الصدر إلى عمان بالتزامن مع لقاء الملك عبدالله الثاني بالعبادي؟

ما سر زيارة مقتدى الصدر إلى عمان بالتزامن مع لقاء الملك عبدالله الثاني بالعبادي؟

المصدر: حمزة العكايلة- إرم نيوز

في الوقت الذي التقى فيه العاهل الأردني الملك عبدالله الثاني مساء الأحد رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي، وصل زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر إلى عمّان، في زيارة لم تعلن عنها السلطات الأردنية.

وفيما أعلن مكتب الصدر أنه سيبدأ الأحد زيارة رسمية إلى الأردن بدعوة من الملك عبدالله الثاني، أكدت مصادر رسمية أردنية لـ ”إرم“ وصول الصدر إلى عمّان حيث يجري لقاءات مع مسؤولين أردنيين على رأسهم الملك عبدالله الثاني اليوم الإثنين.

واستبعدت المصادر أن يتم إجراء لقاء ثلاثي يجمع الملك عبدالله بالعبادي والصدر، وهو ما تم فعلا، حيث التقى الملك عبد الله العبادي مساء الأحد، بعد أن وصل الأخير إلى المملكة قادماً من مصر، في إطار جولة في المنطقة بدأها من السعودية، ويستكملها في تركيا وإيران.

وفي بيان للديوان الملكي الأردني تلقت ”إرم نيوز“ نسخة منه، أجرى العاهل الأردني والعبادي مباحثات موسعة، حضرها  رئيس الوزراء ووزير الخارجية ومدير المخابرات العامة، فيما حضرها عن الجانب العراقي وزير الدفاع، ومستشار الأمن القومي، والسفيرة العراقية في عمان.

وبحسب البيان أكد الملك عبدالله موقف بلاده الثابت في دعم العراق في جهوده للحفاظ على أمنه واستقراره ووحدة أراضيه وتماسك شعبه، وبما ينسجم مع الدستور.

وشدد العاهل الأردني على أن بناء عراق آمن ومستقر وموحد يعتبر ركنا أساسيا لأمن واستقرار المنطقة، معربا عن استعداد الأردن الكامل لدعم العراق بكل إمكانياته، وصولا إلى عراق مزدهر يحقق طموحات شعبه ويكون سندا لأمته.

وهنأ الملك عبدالله رئيس الوزراء العراقي بالانتصارات التي حققها الجيش العراقي على تنظيم داعش الإرهابي في مختلف المناطق العراقية.

 فيما وضع العبادي العاهل الأردني بصورة الانتصارات الكبيرة التي حققها الجيش العراقي على العصابات الإرهابية، إضافة إلى الرؤية العراقية لمستقبل المنطقة، والتي تقوم على أساس التنمية وبسط الأمن بدل الخلافات والحروب.

كما استعرض العبادي الجهود التي تبذلها الحكومة العراقية لمواجهة التحديات وتحقيق المصالحة الوطنية.

وتناولت المباحثات، مستجدات الأوضاع الإقليمية، والمساعي الرامية إلى إيجاد حلول سياسية شاملة للأزمات في المنطقة، إضافة إلى جهود الحرب على الإرهاب، ضمن استراتيجية شمولية.

ووفق مصادر رسمية أردنية فإنه من المنتظر أن يجري العبادي محادثات مع نظيره الأردني هاني الملقي مساء أمس الأحد، تتناول سبل تعزيز التعاون الاقتصادي وعلى رأسها التبادل التجاري والإعفاءات الجمركية بين البلدين.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com