أنصار الصادق المهدي ينظمون وقفة احتجاجية

أنصار الصادق المهدي ينظمون وقفة احتجاجية

المصدر: الخرطوم– (خاص) من ناجي موسى

نفّذ أنصار حزب الأمة السوداني، وقفة احتجاجية عقب صلاة الجمعة، للتنديد باعتقال الصادق المهدي، وسط أنباء عن عزوف نجله، عبد الرحمن الصادق، الذي يشغل منصب مساعد الرئيس عن مباشرة مهامه منذ نحو عشرة أيام، بينما جددت المعارضة التماسها للرئاسة بالتدخل للإفراج عن المهدي.

وبحسب مراقبين فإن اعتقال المهدي نجح في رأب الصدع بين فرقاء حزب الأمة، إذ توجه كل من مبارك الفاضل وأحمد المهدي إلى معتقل كوبر الخميس، وسجلا زيارة نادرة للصادق المهدي.

وفي الأثناء نظم كوادر حزب الأمة من الشباب والطلاب إلى جانب كيان الأنصار وقفة احتجاجية عقب صلاة الجمعة بمسجد الإمام، عبد الرحمن المهدي، في ”ود نوباوي“ بأم درمان، للمطالبة بإطلاق سراح المهدي.

وكانت الشرطة فرقت الجمعة الماضية باستخدام الغاز المسيل للدموع، مسيرة احتجاجية للأنصار قبل وصولها دار حزب الأمة في أم درمان.

وفي تطور لاحق، جددت قوى سياسية معارضة مطالبتها لرئاسة الجمهورية، بالتدخل لدى النائب العام للإفراج عن المهدي.

وقال الأمين السياسي لحزب المؤتمر الشعبي، كمال عمر، للصحفيين -عقب اجتماع لممثلي الأحزاب المشاركة في الحوار- إلى النائب الأول للرئيس إن ”الحكومة بإمكانها استخدام سلطاتها وفق المادة 58 من الإجراءات الجنائية التي تمنح للنائب العام حق التدخل في أي مرحلة من مراحل الإجراءات وقبل اكتمال التحريات“.

لكن النائب الأول للرئيس نقل إلى أحزاب اجتمعت معه قبل أيام، إن الرئاسة لن تتدخل إلا بعد اكتمال التحريات الأولية اتساقا مع القانون.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com