الجزائر تمنع دخول 97 كتابًا ”تروّج للإرهاب والتشيع“

الجزائر تمنع دخول 97 كتابًا ”تروّج للإرهاب والتشيع“

المصدر: جلال مناد- إرم نيوز

منعت السلطات الجزائرية 97 كتابًا من دخول أراضيها اعتبرتها ”تروّج للإرهاب والتشيع“، كما حظرت مشاركة دور نشر سورية يشتبه بانتمائها للمعارضة.

وكان من المفترض أن تدخل تلك الكتب إلى البلاد للمشاركة في الدورة الـ22 لصالون الجزائر الدولي للكتاب (سيلا 2017).

وقال ”حميدو مسعودي“ مدير معرض الجزائر الدولي للكتاب:“إن لجنة التنظيم راجعت 230 ألف كتاب، وانتهت إلى مصادرة 97 مؤلفًا بسبب تمجيد الإرهاب، والدعوة للتطرف والعنصرية، والتشيع، والمساس بالعقيدة الدينية للبلاد، كما حظرت مشاركة بعض دور النشر في المعرض“.

وتجنب ”مسعودي“ الكشف عن دور النشر المحظورة، أو الكتب الممنوعة من البيع بمعرض الجزائر الدولي للكتاب في دورته الجديدة، داعيًا الناشرين والموزعين إلى ”احترام الشروط المنصوص عليها في البيع، والعرض، والترويج“.

وقالت مصادر مطلعة إن ”20 دار نشر سورية عُوقبت بالحظر من المشاركة بمعرض الجزائر الدولي، بعد تقديم 32 دار نشر من سوريا طلبات مشاركة“.

وأفادت المصادر أن ”شبهة الانتماء إلى المعارضة السورية عصفت بهذا العدد الهائل، إذ تقف الحكومة الجزائرية علنًا إلى جانب حكومة بشار الأسد، وترفض الاعتراف بالحركات المسلحة“.

من جانبه، أعلن وزير الشؤون الدينية والأوقاف الجزائري، محمد عيسى، تشكيل لجنة وزارية خاصة بمراقبة الكتاب الديني خلال معرض الكتاب الدولي، بالتنسيق مع وزارات الداخلية، والخارجية، والثقافة.

وأوضح ”عيسى“ خلال مؤتمر صحفي عقده في العاصمة الجزائرية، الأحد، أنه ”تم أيضًا تفعيل جهاز مراقبة ترويج الكتب الدينية بمساجد البلاد، لتأمينها من الغلو، والفكر المتطرف، والتشيع، إذ عادة ما تصادر مصالح الأمن الجزائري منشورات ومؤلفات تروّج للعنف، والتطرف بمحيط دور العبادة“.

وبين أن ”خطة الإصلاح المرتقبة تعتمد أساسًا على اجتثاث التوظيف الأيديولوجي في الخطاب الديني، ووضع مناهج تكوينية تنبع من الثقافة الوطنية الأصيلة“.

وسيقام المعرض ما بين 25 أكتوبر/ تشرين الأول الجاري و5 نوفمبر/ تشرين الثاني المقبل.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com