بنكيران يمرر رسائل ”مشفرة“ لمحمد السادس تنتقد إعفاءه من رئاسة الحكومة

بنكيران يمرر رسائل ”مشفرة“ لمحمد السادس تنتقد إعفاءه من رئاسة الحكومة

المصدر: عبداللطيف الصلحي- إرم نيوز

اختار عبد الإله بنكيران الأمين العام لحزب العدالة والتنمية المغربي، توقيتا مناسبا لتمرير رسائله المشفرة إلى البلاط الملكي، والتي تنتقد بشكل مبطن إعفاءه من رئاسة الحكومة من طرف الملك محمد السادس.

وقال قائد ”الإخوان“ بالمغرب، الذي كان يتحدث في اللقاء الوطني لمنتخبي مجالس الجماعات التي يسيرها حزبه، السبت، بالعاصمة الرباط، إن ”المواطنين المغاربة ما زالوا إلى حدود الساعة يمطرونني بالاتصالات الهاتفية والرسائل النصية وكذلك المكتوبة لأجل حل مشاكلهم، بعدما اعتادوا على ذلك عندما كنت رئيسًا للحكومة“.

وأضاف بنكيران ”كما لا يزال المغاربة يصرون على تسليم ملفاتهم لطلب التوسط لهم في حل المشاكل، رغم علمهم المسبق بأنني لم أعد رئيسا للحكومة“. واستطرد قائلا ”عندما أقول لهم إني لم أعد رئيسا للحكومة لأفعل ذلك، يقولون لي نعرف ذلك ولكن أنت الذي تمثلنا“.

واعتبر المتتبعون للشأن السياسي المغربي، أن بنكيران يود أن يوجه رسالة قوية إلى البلاط الملكي تنتقد بشكل مبطن إعفاءه من رئاسة الحكومة من طرف الملك محمد السادس رغم المكانة التي يحظى بها لدى عامة الناس.

وفي هذا الصدد قال سعد ناصر، المحلل السياسي المغربي والأكاديمي في تصريح لـ ”إرم نيوز“ إن بنكيران أراد من خلال تجمعه السبت أن يؤكد لجهات عليا داخل البلاد أنه ما زال الرقم الصعب في الحقل السياسي والحزبي، لاسيما بعد الانتقادات الملكية التي وجهها العاهل المغربي إلى جل الأحزاب دون استثناء خلال افتتاح البرلمان الأسبوع الماضي.

وأضاف ناصر أن بنكيران ”وجه اليوم عتابا شديداً للقصر الملكي بعد الإعفاء الذي تفاجأ به بسبب تعثر تشكيل الحكومة في عهده، والذي كان قد وصفه فيما سبق بالزلزال الذي هز كيان حزبه ككل“.

وليست هذه المرة الأولى التي يوجه فيها بنكيران رسائله إلى البلاط الملكي، فمنذ إبعاده من رئاسة الحكومة يحاول قائد ”الإخوان“ بالمغرب، انتقاد المؤسسة الملكية، فقد دعا في وقت سابق إلى تعديل دستور المملكة المغربية، وفتح تحقيق في عدد من الملفات، من طرف العاهل المغربي وفي مقدمتها أسباب تعثر مشاريع الحسيمة، وأسباب تعثر ميلاد الحكومة في عهده والذي بسببه تمت إزاحته من منصبه.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com