جوبا تبلغ الخرطوم عدم رضاها عن زيارة رياك مشار

جوبا تبلغ الخرطوم عدم رضاها عن زيارة رياك مشار

المصدر: الخرطوم –(خاص) من ناجي موسى

أكد الناطق الرسمي لزعيم التمرد في جنوب السودان، جيمس داك، وصول رياك مشار إلى العاصمة الكينيية نيروبي، ولقائه مع بالوسيط الكيني في محادثات السلام، الجنرال لازاراس سيمبويو، وقال أن مشار سيزور الخرطوم للقاء المسؤولين السودانيين بشأن عملية السلام.

وأوضح جيمس داك أن مشار التقى أيضاً بمسؤولين في حركته، متواجدين في العاصمة نيروبي، وأطلعهم على اتفاق خارطة الطريق التي وقعها مع رئيس جنوب السودان، سلفا كير.

ومن المتوقع أن يتوجه مشار بعد نهاية زيارته لكينيا إلى الخرطوم لإجراء محادثات مع المسؤولين السودانيين بشأن عملية السلام.

من جانبها نفت وزارة الخارجية السودانية علمها بأي ترتيبات تجري حالياً لزيارة زعيم متمردي جنوب السودان، رياك مشار للخرطوم، في وقت أبلغت جوبا الحكومة السودانية رسمياً عدم رضاها عن الخطوة.

وأثار سفير دولة جنوب السودان لدى الخرطوم، مبان دوت، مع وزير الخارجية السوداني، علي كرتي، الثلاثاء التسريبات بشأن استقبال الخرطوم لمشار ولم يتردد فى ابلاغه عدم رضا جوبا حيال ذلك.

ووفقاً لوسائل إعلام محلية، فإن كرتي شدد لسفير جنوب السودان على عدم علم وزارة الخارجية بزيارة مشار للخرطوم، ونقل اليه أن ”الرجل ربما سيصل ضمن وفد منظمة ”ايقاد“ الذى يتوسط بين الفرقاء الجنوبيين“.

واكد وزير الخارجية السوداني دعم بلاده لجهود السلام في الجنوب، وبحث كرتي مع الدبلوماسي الجنوبي القضايا الثنائية بجانب اوضاع اللاجئين الجنوبيين العالقين في الخرطوم.

وكانت حكومة جنوب السودان استبعدت تاثير الزيارة المرتقبة لقائد التمرد النائب السابق للرئيس، رياك مشار إلى الخرطوم على علاقات البلدين، بينما نفت الخرطوم رسمياً علمها بالزيارة التى اعلن عنها متحدث باسم مشار.

وقال المتحدث باسم رئاسة جنوب السودان، أتيني ويك، للصحفيين إن ”الزيارة لن تؤثر على العلاقات الدبلوماسية بين البلدين إذا كان القصد منها تلمس الجهود الرامية لإنهاء الصراع بين الفرقاء الجنوبيين من باب محايد“، على حد قوله.

وأضاف ويك: ”علاقاتنا مع السودان في الوقت الراهن تتقدم جيداً“، وقال ”لدينا اتفاق التعاون الذي يوجه علاقاتنا في دعم رؤية دولتين مستقلتين وقابلتين للحياة“.

وأشار المتحدث الرئاسي إلى أن جوبا تعتقد أن الزيارة يجب أن لا تؤثر سلباً على العلاقات بين البلدين، وقال: ”لكن إذا كان مشار ذاهباً إلى الخرطوم من أجل الضغط أو للمساعدة في مواصلة الحرب، فإن هذا سيكون مؤسفاً للغاية“.

وقالت مصادر مقربة من زعيم التمرد، مشار، في الخرطوم إن الزيارة ستركز حصرياً على المسائل المتصلة بالحوار الجاري في العاصمة الأثيوبية أديس أبابا مع الحكومة في الجنوب، كوسيلة وحيدة لوضع حد للنزاع.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com