”هيومن رايتس“ تتهم الجيش العراقي باستخدام براميل متفجرة في الأنبار

”هيومن رايتس“ تتهم الجيش العراقي باستخدام براميل متفجرة في الأنبار

المصدر: بغداد ـ (خاص) من محمد وذاح

اتهمت منظمة ”هيومن رايتس ووتش“ الدولية، الجيش العراقي بإلقاء براميل متفجرة على مناطق مأهولة في محافظة الأنبار غربي البلاد، مؤكدة استهداف مستشفى الفلوجة من قبل القوات الأمنية في إطار تصديها للمسلحين الذين يسيطرون على أجزاء من المدينة.

وقالت المنظمة في تقرير، وصل لـ“إرم“ نسخة منه، إن ”قوات الحكومة العراقية التي تواجه جماعات مسلحة في محافظة الأنبار غربي العراق منذ كانون الثاني/يناير 2014 قد وجهت ضربات متكررة إلى مستشفى الفلوجة العام بقذائف الهاون وغيرها من الذخائر“، مشيرة إلى أن ”تلك الضربات المتكررة للمستشفى الرئيسي، بما في ذلك بأسلحة النيران المباشرة، توحي بقوة باستهداف القوات العراقية للمستشفى، مما يشكل انتهاكاً خطيراً لقوانين الحرب“.

ويأتي هذا الاتهام، الذي رفضته السلطات العراقية، بينما يسيطر عناصر ينتمون إلى تنظيم ”الدولة الإسلامية في العراق والشام“، منذ يناير الماضي، على أجزاء من المدينة، من دون أن تتمكن القوات العراقية من طردهم.

وامتنع الجيش العراقي عن التعليق على هذه الاتهامات، لكن ”رايتس ووتش“ ذكرت في تقريرها أن الجيش نفى استهدافه مستشفى الفلوجة المركزي.

وأكدت المنظمة استنادا إلى شهود عيان وسكان ومسؤول أمني في تقريرها أنه منذ بداية أيار الجاري، قصفت قوات الأمن العراقية ببراميل متفجرة مناطق مأهولة في الفلوجة في محاولة لاستعادة السيطرة على المدينة.

ولفتت إلى أنها اطلعت على أشرطة فيديو وصور تظهر بقايا براميل مماثلة بعد انفجارها.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com