القوات العراقية تسيطر على معبر ربيعة الحدودي مع سوريا

القوات العراقية تسيطر على معبر ربيعة الحدودي مع سوريا

المصدر: الأناضول

استلمت قوات من الحكومة الاتحادية ببغداد، الأربعاء، معبر ربيعة الحدودي مع سوريا، شمالي البلاد، ورفعت العلم العراقي فوقه، حسب ما أكده مصدر عسكري.

وقال الرائد في الفرقة الـ15 التابعة للجيش العراقي، محمد عبد الرزاق العمري، إن ”قوة من الفرقة الخامسة عشر اللواء الـ71 ،وصلت اليوم الى ناحية ربيعة شمال غرب الموصل ،وفرضت سيطرتها على الناحية من جديد“.

وأضاف العمري، أن ”الجيش والبيشمركة باشروا نشر مفارز ثابتة ومتحركة من الطرفين في ناحية ربيعة، وكذلك استلام منفذ ربيعة الحدودي رغم كونه مغلق“.

ولفت إلى أن ”الأوضاع الأمنية في ناحية ربيعة مستقرة، وأن قوات البيشمركة ما تزال تتواجد هناك“. موضحًا أن ”الأوامر العسكرية للقوات العراقية هي دخول الناحية وإخضاعها لسلطة بغداد“.

وبين العمري، أن المناطق التي كانت تتبع إداريًا لمحافظة نينوى قبل عام 2003، وسيطرت البيشمركة عليها ستعود الآن تحت سيطرة القوات الاتحادية.

وكانت قوات البيشمركة انتزعت ناحية ربيعة ،والمعبر الحدودي من تنظيم ”داعش“  مطلع تشرين الأول/أكتوبر 2014 ،بعد أشهر قليلة من سيطرة التنظيم عليها.

ومنذ ذلك الوقت، ظلت البيشمركة تسيطر على المنطقة والمعبر، الذي يسيطر عليه في الطرف الآخر من الحدود تنظيم ”ب ي د“.

وفرضت القوات العراقية خلال حملة أمنية خاطفة على مدى اليومين الماضيين السيطرة على مناطق متنازع عليها بين الحكومة الاتحادية وإقليم شمال العراق، دون أن تبدي قوات البيشمركة مقاومة تذكر.

وسيطرت البيشمركة على تلك المناطق في أعقاب انسحاب الجيش العراقي منها أمام اجتياح تنظيم ”داعش“ شمال وغربي البلاد صيف 2014.

وكان البرلمان العراقي صوت على قرارات في أيلول/سبتمبر الماضي، تضمنت إجراءات ضد الإقليم في أعقاب استفتاء الانفصال ، الذي جرى يوم الـ25 من الشهر ذاته.

ومن بين تلك القرارات، إلزام الحكومة الاتحادية بنشر قوات في المناطق المتنازع عليها، وعلى رأسها كركوك.

وترفض بغداد إجراء أي حوار مع إقليم الشمال، إلا بعد إلغاء نتائج الاستفتاء الباطل الذي تؤكد الحكومة العراقية أنه غير دستوري، وترفض التعامل مع نتائجه.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com