خارطة السيطرة بين بغداد وكردستان.. البيشمركة تتراجع بنينوى و”حدود الدم” في مهب الريح‎ (فيديوغراف)

خارطة السيطرة بين بغداد وكردستان.. البيشمركة تتراجع بنينوى و”حدود الدم” في مهب الريح‎ (فيديوغراف)
Shi'ite Popular Mobilization Forces (PMF) celebrate on the outskirts of Kirkuk, Iraq October 17, 2017. REUTERS/Alaa Al-Marjani TPX IMAGES OF THE DAY

المصدر: بغداد -إرم نيوز

تواصل القوات العراقية “قضم” المناطق المتنازع عليها مع إقليم كردستان، بعد فرض كامل سيطرتها على محافظة كركوك، الغنية بالنفط، أمس الإثنين، وانسحاب قوات “البيشمركة” الكردية منها.

وأطلقت القوات العراقية، صباح اليوم الثلاثاء، عملية واسعة لانتزاع المناطق المحاذية لمدينة نينوى، والتي تسيطر عليها قوات “البيشمركة” التابعة للحزب الديمقراطي الكردستاني، بزعامة مسعود بارزاني.

نينوى .. إزالة “حدود الدم”

وأطلق رئيس إقليم كردستان، مسعود بارزاني، على المناطق التي حررتها “البيشمركة” من تنظيم “داعش” اسم “حدود الدم”، ووعد بضمها للدولة الكردية، رغم أن الدستور العراقي نص على أن تلك المناطق لها وضع خاص ويجب إجراء استفتاء بشأنها، إما الانضمام إلى إقليم كردستان أو البقاء تحت السلطة الاتحادية.

وانسحبت قوات “البيشمركة” اليوم من قضاء مخمور وناحيتي قراج وكوير باتفاق مع الحشد الشعبي دون قتال، في حين تم الاتفاق على تقاسم جانبي الخازر، وتسليم المواقع بناء على ذلك.

كما سيطر الجيش العراقي والحشد الشعبي على قضاء سنجار بعد انسحاب قوات “البيشمركة” الكردية منه مساء أمس.

ونقلت وكالة رويترز عن سكان محليين قولهم: إن قوة أيزيدية ضمن الحشد تطلق على نفسها “لاليش” تتقدم القوات المشتركة التي دخلت المدينة.

ويقطن سنجار أبناء الطائفة الأيزيدية وهم كرد، تعرضوا لاضطهاد وتعسف شديدين من قبل تنظيم “داعش”، الذي حاصرهم في جبل سنجار لعدة أيام، قبل أن تتمكن “البيشمركة” من تحريرهم في عملية خاطفة العام 2015.

ودارت خلافات في القضاء حول تعيين قائمقام جديد من قبل الحشد الأزيدي، خلفًا للقائمقام السابق محما خليل الكردي، في حين قال عضو مجلس نينوى سيدو حسن إن قائمقام سنجار تم تعيينه من قبل محافظة نينوى، ونرفض تعيين قائمقام أيزيدي.

ولم يتبقَ لقوات البيشمركة إلا مناطق القوش والشيخان وناحية وانه وزمار، وهذه كلها غير مؤثرة، باستثناء بعشيقة، المشهورة بصناعة الخمور، والتي انسحبت منها قوات “البيشمركة”، ومن المتوقع خلال الساعات المقبلة إعلان سيطرة القوات العراقية عليها، فضلًا عن مناطق القوش والشيخان وناحية زمار، التي تسيطر عليها “البيشمركة”، وسط أنباء عن توجه القوات العراقية إليها في سهل نينوى.

ديالى .. أراضٍ جديدة “لإمارة ” بدر

أما في محافظة ديالى المحاذية لإيران، والتي تسيطر عليها بشكل فعلي ميليشيات فيلق بدر بزعامة هادي العامري، فقد دخلت وحدات من القوات المشتركة إلى قضاء خانقين وناحيتي جلولاء والسعدية ومندلي وقره- تبه، وسيطرت عليها وصولًا إلى معبر برويز خان الدولي مع إيران، الذي أصبح بيد السلطات العراقية.

وتضم تلك المناطق في أغلبها خليطًا سكانيًا من العرب والكرد والتركمان.

ويقع معبر برويز خان بين إيران والعراق، على بعد 20 كم من قضاء “كلار” التابع لمحافظة السليمانية في إقليم كردستان العراق.

وقال مصدر أمني إنه لم يحدث أي صدام عسكري، بل حصل اتفاق خلال اجتماع يوم أمس مع القيادات المشتركة بتسليم المناطق التابعة لسيطرة “البيشمركة” إلى الفرقة الخامسة من الجيش العراقي.

محافظة صلاح الدين

أما في محافظة صلاح الدين، المحاذية لكركوك، فتسعى وحدات من الحشد الشعبي منذ أمس إلى تثبيت الأمن والاستقرار بعد مواجهات دامية مع “البيشمركة”، أسفرت عن مقتل العشرات من عناصر القوات الكردية وصلت جثث بعضهم إلى مدينة السليمانية صباح اليوم.

وبذلك تكون الحكومة العراقية استعادت كامل الأراضي المتنازع عليها من سلطة إقليم كردستان، الذي سيطر عليها العام 2014 إبان اجتياح تنظيم “داعش” لمساحات واسعة من البلاد، وتقهقر الجيش العراقي أمام عناصر التنظيم.

ومن المقرر أن يلقي رئيس إقليم كردستان مسعود بارزاني اليوم خطابًا يوضح فيه أحداث كركوك والمناطق المتنازع عليها، في حين قالت وسائل إعلام كردية إن البارزاني سيحث المقاتلين الكرد على عدم الانجرار وراء الحرب الأهلية.

بينما أشارت تسريبات أخرى من وسائل إعلام كردية معارضة إلى أن رئيس الإقليم سيقدم استقالته ويمنح رئيس الحكومة  صلاحياته كافة.

https://www.youtube.com/watch?v=unNat0Wzbyk&feature=youtu.be

محتوى مدفوع