”البيشمركة“ تتمترس في ”بعشيقة“ وتنسحب من ”مخمور“ بالعراق

”البيشمركة“ تتمترس في ”بعشيقة“ وتنسحب من ”مخمور“ بالعراق
Kurdish Peshmerga fighters are seen in the Southwest of Kirkuk, Iraq October 13, 2017. REUTERS/Ako Rasheed

المصدر: فريق التحرير

أكد آمر اللواء 112 في قوات البيشمركة، اللواء شفيق جاوشين، اليوم الثلاثاء، استعداد القوات الكردية لمواجهة أي قوة عسكرية تحاول الهجوم على ناحية بعشيقة، نافيًا انسحاب القوات من الناحية ضمن المناطق المتنازع عليها في نينوى.

وقال جاوشين في تصريحات نقلتها وكالة الأنباء العراقية، اليوم، إن ”قوات البيشمركة لم تنسحب من ناحية بعشيقة، رغم الحشود العسكرية الكبيرة للجيش العراقي، والحشد الشعبي“.

وانطلقت قوات الحشد الشعبي“ والشرطة الاتحادية، الاثنين، من ”تلعفر“ باتجاه سد الموصل لفرض القانون في المناطق المتنازع عليها في نينوى.

وقال مصدر في تصريحات محلية إن ”قوات البيشمركة تبعد أقل من 200 متر عن القوات العراقية“.

وبدأت قوات ”الحشد الشعبي“ والشرطة الاتحادية، مساء الاثنين، بالتحرك انطلاقا من تلعفر باتجاه سد الموصل لفرض القانون في المناطق المتنازع عليها بنينوى.

وقال مصدر في تصريح لوكالة الأنباء العراقية إن ”قوات الحشد الشعبي، والشرطة الاتحادية بدأت مساء الإثنين بالتحرك انطلاقاً من تلعفر باتجاه سد الموصل ومفرق الكسك العسكري لفرض القانون في المناطق المتنازع عليها بنينوى“.

وأضاف أن ”قوات البيشمركة التابعة للبارزاني تبعد اقل من 200 متر عن القوات العراقية“، موضحاً أن ”تحرك تلك القوات يهدف للسيطرة على المناطق المتنازع عليها، وفرض القانون في جميع أرجاء محافظة نينوى“.

انسحاب من ”مخمور“

يأتي ذلك في وقت قال فيه مصدر في قوات البيشمركة، ”التابعة لإقليم شمال العراق“: إن قواتهم بدأت بالانسحاب من قضاء ”مخمور“ في محافظة ”نينوى“.

وأوضح  طاهر سعد الله الدوسكي، النقيب في البيشمركة، أن ”البيشمركة بدأت تحزم أمتعتها وتنقل بعض المعدات الثقيلة باتجاه محافظة أربيل“.

ولفت في تصريحات لوكالة ”الأناضول“ التركية إلى أنه ”حتى الآن لم تدخل القضاء أي قوة عراقية والانسحاب يجري بشكل طبيعي“.

وفي تطور آخر، قال الرائد سيروان خليل، الضابط في البيشمركة: إن ”قوة من البيشمركة انسحبت فجر اليوم من قرية كنهش التابعة لناحية النمرود جنوب شرق الموصل“.

ولم يوضح الدوسكي أو خليل أسباب انسحاب البيشمركة من قضاء ”مخمور“ وقرية ”كنهش“.

وفي وقت سابق اليوم، أكلمت القوات العراقية عملية إعادة الانتشار في قضاء ”الدبس“ شمال غربي محافظة كركوك، في ظل غياب تام لقوات البيشمركة، كما سيطرت على مركز قضاء ”سنجار“، شمالي البلاد.

واستعادت القوات العراقية السيطرة على مدينة كركوك ومناطق شاسعة جنوبي وغربي المدينة، خلال عملية عسكرية بدأت منتصف ليلة الأحد/الإثنين، انسحبت خلالها البيشمركة من المنطقة دون مقاومة تذكر.

تجدر الإشارة إلى أن البيشمركة سيطرت على المناطق المتنازع عليها، في محافظات كركوك، ونينوى، وديالى، وصلاح الدين، عقب انسحاب الجيش العراقي أمام اجتياح تنظيم داعش شمال وغربي البلاد صيف 2014.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com