شظايا الانقسام تضرب حكومة العثماني في المغرب وتهددها بالتفكك

شظايا الانقسام تضرب حكومة العثماني في المغرب وتهددها بالتفكك

المصدر: عبداللطيف الصلحي - إرم نيوز

انطلقت من أمام مقر نقابة حزب الاتحاد الاشتراكي المشارك في الائتلاف الحكومي بالعاصمة المغربية الرباط، اليوم الاثنين، مسيرة احتجاجية ضخمة، “احتجاجًا على تردي الأوضاع الاجتماعية، ودفاعًا عن حقوق ومكتسبات العمالة المغربية”، الأمر الذي يظهر بوادر الانقسام داخل حكومة سعد الدين العثماني في المغرب.

ورفعت المسيرة التي شارك فيها المئات من أعضاء الفيدرالية الديمقراطية، شعارات قوية تطالب الحكومة باحترام حقوق العمال.

وأكدت مصادر نقابية لـ “إرم نيوز”، أن خطوة احتجاج ذراع نقابي لحزب مشارك في الحكومة على السياسية التي يتبعها رئيسها “سابقة لم تحدث في عهد الحكومات السابقة، وهو ما يؤكد أن الأحزاب المشكلة لحكومة سعد الدين العثماني غير موحدة في القضايا الاجتماعية وفي مقدمتها مطالب الطبقة الشغيلة”.

وأوضحت أن الذراع النقابي لحزب الاتحاد الاشتراكي، “قرر الخروج في مسيرة وطنية من أجل وقف مسلسل ضرب المكتسبات، وفي مقدمتها مقومات الحوار الاجتماعي والتملص من الاتفاقات السابقة (اتفاق 26 نيسان /أبريل 2011 والاتفاقات القطاعية) وتبخيس العمل النقابي”.

وأوضحت ذات المصادر، أن المسيرة الضخمة، تأتي أيضًا من أجل وقف الخروقات التي تطال الحقوق والحريات النقابية والمتمثلة في الاقتطاع من أجور المضربين دون سند قانوني والتسريح الجماعي للعمال.

وأصدرت الفيدرالية الديمقراطية للعمل والمتمثلة بنقابة حزب الاتحاد الاشتراكي المشارك في الائتلاف الحكومي بيانًا قالت فيه، إن هذه المسيرة تأتي بعد “تجاهل الحكومة للمطالب العادلة والمشروعة للعمالة المغربية، واستمرارها في نهج نفس سياسة الحكومة السابقة في تبخيس العمل النقابي وتهميش القضايا الأساسية للأجراء، والاستمرار في ضرب القدرة الشرائية والإجهاز على المكتسبات”.

 

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع