أهالي سيناء يتحدون الإرهاب ويقبلون على الانتخابات

أهالي سيناء يتحدون الإرهاب ويقبلون على الانتخابات

المصدر: القاهرة– (خاص) من محمود كامل

شهدت اللجان الانتخابية بمحافظة جنوب سيناء البالغ عددها 29 لجنة و15 مقرا انتخابيا، إقبالاً منقطع النظير بدأ من الصباح الباكر.

حيث توافد آلاف الناخبين على اللجان الانتخابية للإدلاء بأصواتهم والمشاركة في الانتخابات، في تحد كبير لكل تهديدات جماعة الإخوان ”الإرهابية“ وأنصارها.

وفتحت جميع اللجان في المواعيد المحددة لها، وكانت لجان المدرسة الثانوية الفندقية سيدات وعلي مبارك بمدينة طور سيناء، هب الأكثر إقبالا.

و شهدت كل لجان المحافظة الانتخابية إجراءات أمنية مشددة لم تشهدها من قبل، حيث تم التنسيق بين القوات المسلحة والشرطة المدنية بعدد 500 مدرعة و5 آلاف جندي وضابط، لتأمين اللجان. وخصصت الشرطة، سيدات أمن بلجان السيدات، لتفتيش السيدات خاصة حاملات الحقائب، والكشف عن المنتقبات لمنع أية خروقات أمنية ربما تحدث من قبل الخارجين عن القانون.

وصرح المتحدث الرسمي لمحافظة جنوب سيناء، اللواء عادل كساب، أن غرفه عمليات المحافظة لم تتلق أية بلاغات بشأن وقوع مشكلات في أية لجان، إلا وجود صندوق واحد فقط في لجنة المدرسة الثانوية الفندقية سيدات بطور سيناء، ما تسبب في تكدس آلاف السيدات للادلاء بأصواتهن، وعلى الفور، تم الدفع بصندوق آخر للحد من تكدس المواطنين.

وانتقدت ساره عاطف عبد الستار احدى الناخبات استمرار البحث عن اسماء الناخبين بطريقه الكشوف الانتخابية وعدم البحث الكترونياً مما يسهم في تأخير سير العملية الانتخابية وتكدس الناخبات والناخبين أمام اللجان.

تشديدات أمنية بشرم الشيخ

و شهدت لجان شرم الشيخ إقبالا ليس له مثيل، بعد توافد الآف من مواطني المدينة والوافدين من العاملين في قطاع السياحة البالغ عددهم 18 ألف ناخب، بعد تغيير موطنهم الانتخابي للادلاء بأصواتهم والمشاركة السياسية الفاعلة.

وأدلى الناخبون بأصواتهم بشرم وسط إجراءات أمنية مشددة، وسط تواجد مكثف من رجال الصاعقة والجيش والشرطة.

وتم الاعتماد على البوابات الالكترونية فى تفتيش القادمين للجان، كما جرت الاستعانة بالكلاب البوليسية الخاصة بالكشف عن المتفجرات، التي كانت تتحرك بجوار طوابير الناخبين للتأكد من عدم وجود متفجرات في محيط اللجان.

واعتلت القناصة أعلى أسطح المدرسة تحسبا لأية عمليات إرهابية.

مطالب الوافدين

و أصيب المئات من الوافدين الذين لم يتمكنوا من تسجيل أنفسهم فى لجان القيد، بحالة من الإحباط بعد أن اكتشفوا أنهم لا يحق لهم التصويت سوى في محافظاتهم.

وطالب الوافدون اللجنة العليا للانتخابات بمنحهم الحق في التصويت، مؤكدين أن أخذهم إجازات خلال فترة القيد في لجان الوافدين حرمهم من المشاركة.

كبار السن

ودفع رجال الأعمال بعدد 300 حافلة لنقل الناخبين من الوديان والتجمعات البدوية البعيدة عن العمران في عمق الصحراء إلى صناديق الاقتراع .

كما حرص كبار السن والشيوخ والمعاقون على النزول للادلاء بأصواتهم، وكعادتهم قام جنود القوات المسلحة والشرطة المدنية بمساعدة المعاقين للدخول والخروج من اللجان والإدلاء بأصواتهم. .

وحرص حزب النور السلفي على نقل الناخبين بحافلات استأجرها لهذه الغاية، لنقل الناخبين وتسهيل توافدهم والعودة الى منازلهم دون تعب أو إرهاق.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com