بغداد تتهم أربيل بجلب مقاتلي ”حزب العمال“ لكركوك وتعتبر ذلك إعلان حرب

بغداد تتهم أربيل بجلب مقاتلي ”حزب العمال“ لكركوك وتعتبر ذلك إعلان حرب

المصدر: بغداد - إرم نيوز‎

اتهم المجلس الوزاري للأمن الوطني العراقي، إقليم كردستان، بتحشيد عناصر حزب العمال الكردستاني في كركوك لمواجهة القوات العراقية.

وحذر المجلس الذي يترأسه رئيس الوزراء حيدر العبادي، الإقليم، من استخدام عناصر مسلحة ”خارج المنظومة الأمنية النظامية في كركوك من أحزاب متنفذة لا تنتمي إلى المحافظة مثل عناصر PKK التركية“، معتبرًا ذلك ”تصعيدًا خطيرًا لا يمكن السكوت عنه، ويمثل إعلان حرب على باقي العراقيين والقوات الاتحادية النظامية“.

وأكد المجلس في بيان، أن ”الحكومة الاتحادية ستقوم بواجبها في الدفاع عن المواطنين من مختلف أطياف الشعب العراقي، من ضمنهم الكرد، والدفاع عن سيادة العراق ووحدته بالتعاون مع المجتمع الدولي“.

وأضاف أن ”المناطق المتنازع عليها ستُدار من قبل القوات الاتحادية والقوات المحلية تحت قيادة السلطة الاتحادية“.

وأوضح أن ”استقدام عناصر حزب العمال الكردستاني يؤشر إلى سعي الأطراف المنفذة للاستفتاء غير الدستوري في الإقليم إلى خلق حالة تعبئة عسكرية بدعاوى مختلفة“، محذرًا من ”التصعيد الخطير والاستفزازات التي تقوم بها قوات تابعة إلى الإقليم خارج حدوده“.

ويعتبر الاتهام الموجه من الحكومة العراقية الأول من نوعه إلى إقليم كردستان بخصوص استخدام حزب العمال الكردستاني، الذي لا يتمتع بعلاقات جيدة مع الحزب الديمقراطي الكردستاني، في أربيل، لكنه حليف استراتيجي للاتحاد الوطني الكردستاني بزعامة الرئيس الراحل جلال طالباني، والذي يسيطر على محافظة كركوك، إذ توجد في كركوك أعداد كبيرة من حزب العمال، فضلًا عن وجود عناصر الحزب بشكل علني في محافظة السليمانية معقل الاتحاد.

الأكراد يوضحون

ونفى مسؤولون اكراد وجود حزب العمال الكردستاني التركي في مدينة كركوك، ألا أن أحدهم أشار إلى وجود ”متعاطفين“ مع هذا الفصيل.

 وقال الامين العام لوزارة البشمركة، جبار ياور، لوكالة فرانس برس ”لا توجد قوات لحزب العمال الكردستاني، لكن هناك بعض المتطوعين الذين يتعاطفون مع هذا الحزب“.