اليمين المتشدد يسيطر على البرلمان الأوروبي

اليمين المتشدد يسيطر على البرلمان الأوروبي

بروكسل- يعد تقدم ”الجبهة الوطنية“ اليمينة المتشددة في فرنسا بانتخابات االبرلمان الأوروبي؛ أول مؤشر على إمكانية تشكيل ”كتلة عنصرية“ داخل البرلمان، في ظل تصاعد نسبة أصوات اليمين المتشدد ومناهضي أوروبا في الانتخابات مثلما كان متوقعاً.

ومن المنتظر أن تلعب الجبهة الدور الأكبر لتشكيل كتلة عنصرية محتملة، وسط حصول اليمين المتشدد على نسبة لا يستهان بها في دول على غرار الدانمارك، والنمسا، والمجر، واليونان، الأمر الذي يزيد من احتمال تشكيل الكتلة.

ويسود اعتقاد قوي بأن يدعم البرلمانيين اليمنيين المتطرفين المحتمل دخولهم البرلمان من هولندا، وبلجيكا، هذه الكتلة، رغم قلة أعدادهم.

ووفق أولى التوقعات الصادرة عن البرلمان الأوروبي؛ فإن عدد مقاعد النواب العنصريين قد يرتفع من 25 (العدد الحالي) إلى 40 مقعداً على الأقل، وربما يزداد العدد أكثر في ظل احتمال انتقال نواب من ذوي الميول اليمينية المتطرفة من كتل أخرى.

ورغم صعود اليمين المتشدد إلا أن الأحزاب الرئيسية لا تزال تشكل أغلبية في البرلمان الأوروبي؛ الذي يشترط تجمع 25 نائباً على الأقل من 7 دول أعضاء في الاتحاد الأوروبي؛ لتشكيل كتلة سياسية داخل البرلمان.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com