قائد البيشمركة محذّرًا الجيش العراقي: سنلقنك درسًا لن تنساه

قائد البيشمركة محذّرًا الجيش العراقي: سنلقنك درسًا لن تنساه
تأتي تصريحات كركوكي عقب تصاعد التوتر بين البيشمركة والجيش والحشد الشعبي مؤخرًا.

المصدر: الأناضول

قال قائد قوات البيشمركة غربي كركوك، اليوم السبت، إن “قواته لن تنسحب من المحافظة المتنازع عليها تحت أي ضغط، محذّرًا الجيش العراقي والحشد الشعبي من مهاجمة مواقع قواته.

وفي مؤتمر صحفي عقده في مدينة كركوك، قال كمال كركوكي: “اتخذنا الاستعدادات اللازمة لمواجهة أية مخاطر، وفي حال ارتكب الجيش العراقي والحشد الشعبي أي خطأ وتقدموا صوبنا، فسنلقنهم درسًا لن ينسوه أبدًا”.

وتأتي تصريحات كركوكي، عقب تصاعد التوتر بين البيشمركة والقوات الاتحادية والحشد الشعبي في الأيام القليلة الماضية، بمناطق التماس بين الجانبين جنوب كركوك التي يتنازع عليها الطرفان.

وأضاف قائد البيشمركة، أن “نقل الأسلحة إلى قرب مواقعنا يبيّن وبشكل واضح، أن القوات العراقية والحشد الشعبي يبيّتان لسوء نية”، مشيرًا إلى أن “الأكراد ضد الحرب والاقتتال وجاهزون للدخول بحوار”.

وأعادت القوات العراقية، صباح الجمعة، تمركزها بمحيط قريتي “تازا” و”البشير”، على بعد نحو عشرة كيلومترات جنوب مدينة كركوك، بعد انسحاب قوات البيشمركة منها ليلًا.

وكانت البيشمركة سيطرت على المناطق المتنازع عليها وبينها كركوك، عقب انسحاب الجيش العراقي أمام اجتياح تنظيم داعش شمال وغرب البلاد صيف 2014.

وكان البرلمان العراقي صوّت على قرارات في أيلول/سبتمبر الماضي، تضمن إجراءات ضد الإقليم عقب استفتاء الانفصال، من بينها إلزام الحكومة الاتحادية بنشر قوات في المناطق المتنازع عليها وعلى رأسها كركوك.

وترفض بغداد إجراء أي حوار مع إقليم الشمال، إلا بعد إلغاء نتائج استفتاء الانفصال الذي تعتبره الحكومة العراقية غير دستوري، وترفض التعامل مع نتائجه.

محتوى مدفوع