بابا الفاتيكان يصل بيت لحم في زيارة تاريخية للضفة الغربية

بابا الفاتيكان يصل بيت لحم في زيارة تاريخية للضفة الغربية

رام الله – وصل إلى مدينة بيت لحم جنوبي الضفة الغربية اليوم الأحد بابا الفاتيكان فرنسيس الأول، على متن مروحية قادما من الأردن، في زيارة رسمية تنتهي مساء اليوم الأحد.

وهبطت طائرة البابا في مهبط بيت لحم وكان في استقباله، رجال دين مسيحيين ورئيس ديوان الرئاسة الفلسطينية حسين الأعرج، ونواب ووزراء.

وأصبح بذلك أول بابا يسافر مباشرة إلى الضفة الغربية بدلا من الدخول من خلال إسرائيل وهو قرار رحب به المسؤولون الفلسطينيون بوصفه اعترافا بحملتهم من أجل إقامة وطن كامل.

وتوجه البابا فور وصوله عبر عربة خاصة إلى مقر القيادة الفلسطينية، حيث يستقبله الرئيس الفلسطيني محمود عباس وأعضاء القيادة الفلسطينية، لعقد اجتماع يتبعه مؤتمر صحفي.

وتوافد آلاف المسيحيين منذ ساعات الفجر الأولى اليوم الأحد لاستقبال البابا ، وسط إجراءات أمنية مشددة، وعلى جدول أعمال البابا لقاء 5 عائلات فلسطينية تمثل المعاناة الفلسطينية ولقاء أطفال من مخيمات فلسطينية، كما يزور البابا مخيم الدهيشة قرب بيت لحم، ويترأس قداسا في الهواء الطلق في ساحة كنيسة المهد القريبة من المكان الذي يعتقد المسيحيون أن المسيح ولد فيه.

وبعد أن يقضى ست ساعات فقط في بيت لحم سيتوجه البابا إلى إسرائيل ولكن من اجل تفادي أي تعقيدات سياسية سيتعين عليه العودة إلى طائرته الهليكوبتر والتوجه لتل أبيب لحضور حفل استقبال بدلا من قطع المسافة الصغيرة للقدس بالسيارة.

ومن هناك سيعود إلى طائرته الهليكوبتر ويتوجه إلى القدس من أجل ما وصفه بغرض جولته بأكملها ألا وهو الاحتفال بمرور 50 عاما على اجتماع تاريخي للزعماء الكاثوليك والأرثوذكس والذين تحركوا لانهاء قرون من الانقسامات المريرة بين الكنيستين.

وعلق علم الفاتيكان ذو اللونين الأصفر والأبيض على أعمدة الإنارة عبر المدينة كما تدلت صور البابا من مبان عديدة.

ويعني قراره بعدم استخدام سيارة واقية من الرصاص تطهير مسؤولي الأمن الإسرائيليين الطرق وإنشاء ”مناطق معقمة“ قبل إقامته في المدينة والتي تستمر 24 ساعة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com