صور.. أنصار المهدي يصعدون ضد النظام السوداني

صور.. أنصار المهدي يصعدون ضد النظام السوداني

المصدر: الخرطوم- (خاص) من ناجي موسى

صعد حزب الأمة السوداني المعارض، من وتيرة مناهضته لاعتقال زعيمه، الصادق المهدي، مؤكدا على استمرار احتجاجاته في كل أنحاء البلاد لحين إسقاط النظام.

وخرج المئات من أنصار الحزب في مسيرة سلمية بعد صلاة الجمعة 23 أيار/ مايو، من مسجد السيد عبد الرحمن في أم درمان، للتنديد باعتقال المهدي، وسط هتافات تنادي بإسقاط النظام والحرية لزعيمهم.

وفرقت الشرطة جموع المتظاهرين الذين أصيب بعضهم بحالات اختناق، نتيجة استنشاقهم للغاز المسيل للدموع.

كما أحاطت الشرطة بدار حزب الأمة في أم درمان، الذي تجمع بداخله ما يقارب 500 من أنصاره، تحسباً لأي محاولة منهم للخروج إلى الشارع.

وشهد مقر الحزب خطابات لعدد من قادة الحزب تندد باعتقال الصادق المهدي وتطالب بإطلاق سراحه وتشدد على المواقف الخاصة بتعليق الحوار مع الحكومة. وتفرق المشاركون بعد انتهاء اللقاء السياسي دون حدوث اشتباكات مع الشرطة.

وفي الأثناء، اتفقت أحزاب تحالف قوي المعارضة مع حزب الأمة على ”انتزاع الحريات وتفكيك النظام في الخرطوم بكافة وسائل النضال المدني وإنشاء نظام بديل يحقق السلام الشامل والتحول الديمقراطي الكامل في البلاد“.

وعقد الطرفان اجتماعاً أيد التحالف خلاله على مواقف رئيس حزب الأمة المعتقل، الصادق المهدي، بشأن عدم دستورية ”قوات الدعم السريع“، مثار الجدل، وضرورة التحقيق في الانتهاكات المنسوبة إلى تلك القوات في إقليمي دارفور وكردفان.

وقالت القيادية في حزب الأمة، سارة نقد الله، إن ”الوقت حان لمواجهة النظام بكل الوسائل السلمية المتاحة“، مضيفة أنه ”على قادة الحزب في جميع الولايات السودانية تحريك القواعد انتظاراً لساعة الصفر“.

يذكر أن جهاز الأمن السوداني اعتقل الصادق المهدي، السبت 17 أيار/ مايو، ووجهت إليه نيابة أمن الدولة اتهامات تتعلق بتقويض النظام الدستوري والتحريض ضد القوات الحكومية.

في المقابل، رفض حزب الأمة اعتقال زعيمه، وأعلن عن تعبئة قواعده في كل ولايات البلاد للإعلان عن رفض هذا الإجراء.

وأعلن وزير الإعلام الناطق الرسمي باسم الحكومة، أحمد بلال عثمان، الجمعة 23 أيار/ مايو، عن أن الصادق المهدي سيقدم للمحاكمة، مشددا على أن ”ما فعله المهدي هروب للأمام والتفاف على الحوار“.

وقال عثمان في تصريح للإذاعة السودانية، إن ”المهدي أطلق انتقاداته لقوات التدخل السريع للتغطية على مشاكل داخل حزبه“، مضيفا أن رئيس حزب الأمة خرج عن السياق بحديثه عن قوات الدعم السريع، الأمر الذي استوجب فتح بلاغ جنائي ضده من قبل جهازي الأمن والمخابرات“.

وشدد على أن ”قوات الدعم السريع هي قوات نظامية ومنضبطة، تأتمر بأمر قيادة القوات المسلحة، ويتعلق دورها بتأمين المجتمع والدولة“، موضحا أن ”الحاجة دعت إلى تكوينها، كما حققت نجاحات وانتصارات عديدة“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com